Accessibility links

‘فلسطينيات’.. نساء عاملات جعلن حياتهن أفضل


نسوة فلسطينيات خلال عملهن في أحد الحقول، أرشيف

نسوة فلسطينيات خلال عملهن في أحد الحقول، أرشيف

يقدم معرض الصور "فلسطينيات" الذي افتتح الإثنين في قاعة خليل السكاكيني في رام الله نماذج لنساء عاملات استطعن تحسين ظروف حياتهن.

ويضم المعرض الذي ينظمه اتحاد لجان العمل الزراعي وهو مؤسسة غير حكومية تدعم سكان الأراضي الفلسطينية في مجالات مختلفة مثل الزراعة والصناعات الصغيرة لتحسين أحوالهم المعيشية صورا مختلفة للنساء في أماكن عملهن في مجالات كتربية المواشي واعداد منتجات من مشتقات حليبها بطرق تقليدية إضافة إلى الزراعة والعمل في إنتاج الصابون والمنسوجات.

وقالت منى خريوش عضو جمعية بيتا لصناعة الصابون لرويترز وهي تقف بجوار مجموعة من الصور تظهرها هي وزميلاتها أثناء العمل على إنتاج الصابون "نحن 27 عضوا في الجمعية نعمل على إنتاج الصابون من زيت الزيتون وبيعه."

وأضافت "نجحنا في تحسين دخلنا وتطوير عملنا خلال السنوات الماضية وبدأنا في تصدير بعض ما ننتجه إلى الخارج."

ويتيح المعرض للزوار مشاهدة مجموعة واسعة من الصور التي تعكس طبيعة الحياة في المناطق النائية في الاراضي الفلسطينية.

وتظهر إحدى الصور مجموعة من السيدات وهن يقمن بإنتاج الزبد باستخدام طريقة تقليدية يدوية إضافة إلى صور أخرى لنسوة يقمن بتربية النحل ونسج الملابس وزراعة الفطر ورعي الإبل.

وقال علي حسونة رئيس اتحاد لجان العمل الزراعي لرويترز "حاولنا في هذا المعرض تقديم نموذج لنجاحات المرأة الفلسطينية رغم الحياة الصعبة التي تعيشها في مناطق نائية."

وأضاف "الاتحاد يسعى لتقديم المساعدة الملائمة للمرأة حسب الحاجة فهناك من يحتاج إلى مساعدات مادية للبدء في مشروعه وهناك من يحتاج فقط إلى التدريب والمساعدة في التسويق."

وأوضح محمد الرفاعي الذي التقط مجموعة من الصور المقدمة في المعرض أن "وراء كل صورة حكاية."

وقال وهو يشير إلى إمرأةتجلس أمام خيمة "مثلا هذه المرأة ترفض مغادرة المكان بالرغم من اعتداء قوات إسرائيلية عليها وعلى عائلتها لاجبارهم على الرحيل إلا أنهم ما زالوا في مكانهم."

وأضاف "بعض هذه الصور التقط قبل سنتين وبعضها حديث حاولت أن تكون من مختلف مناطق الضفة الغربية."

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG