Accessibility links

logo-print

مواجهات في القدس والضفة الغربية في ذكرى قيام إسرائيل


جانب من فعاليات إحياء الذكرى في الأراضي الفلسطينية

جانب من فعاليات إحياء الذكرى في الأراضي الفلسطينية

خرج مئات من الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة الأربعاء في مظاهرات ومسيرات في الذكرى الخامسة والستين لقيام إسرائيل، للتذكير بحقهم في أقامة دولتهم المستقلة، فيما اندلعت مواجهات في القدس ومحيطها بين متظاهرين والشرطة الإسرائيلية.

وبدأت الفعاليات المركزية من أمام قرب الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في رام الله، حيث شرع متظاهرون بالتجمع منذ ساعات الصباح الأولى، وأطلقت صافرة الحداد عند الساعة 12.00 ظهرا بالتوقيت المحلي لمدة 65 ثانية.

كما أقيم تجمع آخر في بيت حانون، كما ذكرت "اللجنة العليا لإحياء ذكرى النكبة" التي أعلنت سلسلة من الفعاليات في مختلف المدن الفلسطينية.

وقد طلب من الموظفين العاملين في المؤسسات الفلسطينية ترك أعمالهم للمشاركة في الفعاليات.

عباس: الفلسطينيون أصبحوا حقيقة

وقال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في كلمة ألقاها إن الفلسطينيين "انتصروا على من أرادوا طمس هويتهم وأنكروا حقوقهم"، وأضاف أنه "لا توجد اليوم دولة في العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية تنكر حقنا المشروع في إقامة دولتنا المستقلة على أراضينا التي احتلت عام 1967".

وأوضح عباس "نحن اليوم رقم وحقيقة لا يمكن تجاوزهما، فشعبنا اليوم أكثر تواجدا على الساحة الدولية".

مواجهات في محيط القدس

وتخللت الفعاليات اندلاع مواجهات بين متظاهرين فلسطينيين وقوات الجيش الإسرائيلي في عدد من القرى المحيطة بالقدس ورام الله.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن نحو 50 فلسطينيا القوا الحجارة على نقطة تفتيش تابعة للجيش بين القدس ورام الله، مما أجبر بالجنود الإسرائيليين على استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع للسيطرة على الوضع.

كما استخدم الجيش الإسرائيلي الطرق ذاتها للتعامل مع نحو 130 فلسطينيا شرعوا بإلقاء الحجارة في عدة مدن أخرى من بينها بيت لحم بالضفة الغربية، حسبما نقلت صحيفة جيروسليم بوست عن الجيش الإسرائيلي.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية من جانبها، إن المواجهات بين الجانبين اسفرت عن إصابة عدد من الفلسطينيين بجروح، فيما لم يؤكد الجيش الإسرائيلي وقوع إصابات خلال المواجهات.
XS
SM
MD
LG