Accessibility links

logo-print

اتفاق بين مصلحتي الضرائب الإسرائيلية والفلسطينية


رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض

رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض

عقد وزير المالية الإسرائيلي يوفال شتانيتس اجتماعا في القدس أمس الثلاثاء مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، توصلا خلاله إلى اتفاق بشأن ترتيبات لنقل البضائع بين الجانبين وضريبة المقاصة التي تقوم بها إسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية، بحسب ما أعلن المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية غسان الخطيب.

ووفقا للخطيب فإن الاتفاق يتضمن التعاون بين مصلحتي الضرائب الإسرائيلية والفلسطينية وسيساعد على مكافحة التهرب الضريبي ورفع العائدات الفلسطينية من جباية الضرائب بالإضافة إلى الحد من التجارة غير المشروعة.

ونقل بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تأكيده أن "الترتيبات التي أقرت تشكل جزءا من سياسة دعم المجتمع الفلسطيني وتعزيز اقتصادها".

وأضاف أن هذه الترتيبات تساعد على "تقدم علاقاتنا مع الفلسطينيين حول خطط أخرى" ولكنه لم يعط تفاصيل إضافية حول هذه الترتيبات.

وتشكل الضرائب جزءا كبيرا من إيرادات السلطة الفلسطينية التي تعاني من أزمة مالية تدفعها إلى عدم دفع رواتب موظفيها بشكل منتظم.

وبحسب اتفاقات باريس الموقعة عام 1994، تحوّل إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية الضرائب وحقوق الجمارك التي تقتطعها من البضائع التي تدخل إلى المرافئ والمطارات الإسرائيلية وتكون وجهتها السلطة الفلسطينية.

وتمثل هذه الأموال التي تتراوح بين 3.5 إلى 5 مليارات شيكل (700 مليون إلى مليار يورو) سنويا ثلثي الميزانية السنوية للسلطة الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG