Accessibility links

logo-print

تجدد المواجهات في الضفة الغربية وغزة


عناصر في قوات الأمن الإسرائيلية يتفقدون موقع عملية طعن تعرض لها مواطن إسرائيلي في الضفة الغربية

عناصر في قوات الأمن الإسرائيلية يتفقدون موقع عملية طعن تعرض لها مواطن إسرائيلي في الضفة الغربية

شهدت الأراضي الفلسطينية الجمعة مواجهات بين شبان فلسطينيين والجيش الإسرائيلي أصيب خلالها حوالي 40 شخصا بجروح في الضفة الغربية وقطاع غزة، اثنان منهم في حالة خطرة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن تسعة فلسطينيين أصيبوا برصاص الجنود الإسرائيليين في جنوب رام الله وإن أحدهم إصابته خطرة.

وفي قطاع غزة، أصيب أكثر من 30 فلسطينيا برصاص الجيش الإسرائيلي وعشرات آخرون بالغاز المسيل للدموع في مواجهات اندلعت بعد ظهر الجمعة في مناطق حدودية بين قطاع غزة وإسرائيل، وفق ما أعلنه المتحدث باسم وزارة الصحة في القطاع أشرف القدرة.

في غضون ذلك، شارك 180 إسرائيليا وفلسطينيا في تظاهرة أمام معبر بيت جالا من أجل السلام وإنهاء الاحتلال. ويقيم الجيش الإسرائيلي هناك حاجزا كبيرا لمراقبة العبور من الضفة الغربية إلى القدس.

تحديث: 12:49 ت غ في 27 تشرين الثاني/نوفمبر

قتل فلسطيني، الجمعة، بعد أن صدم خمسة جنود إسرائيليين بسيارة مسروقة قرب بيت أمر القريبة من الخليل في جنوب الضفة الغربية، وفق ما أكده الجيش الإسرائيلي.
وقال مسعفون إن إصابات الجنود الخمسة طفيفة.

آخر تحديث (15:08):

أكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الجمعة، إصابة خمسة أشخاص بجروح خلال هجوم على إسرائيليين بسيارة مسروقة قرب بيت عمر القريبة من الخليل في الضفة الغربية.
وأفادت مصادر من الإسعاف بأن إصابات الخمسة طفيفة، وقد نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج، في حين لم يعرف بعد مصير منفذ العملية.


آخر تحديث (12:45):

لقي فلسطيني مصرعه بعد أن صدم بسيارته جنودا عند محطة للحافلات في مستوطنة كفار ادوميم بالضفة الغربية، ما أدى إلى إصابة اثنين منهم بجروح طفيفة.

وأوردت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن شخصا مدنيا أطلق النار عليه ما أدى إلى مقتله، لكن وكالة الصحافة الفرنسية قالت إن الشرطة هي مصدر إطلاق النار.

وأكد وقوع الحادث الجيش الإسرائيلي في حسابه على موقع تويتر:

تحديث: 11:17 ت غ في 26 تشرين الثاني/نوفمبر

قتل فلسطيني الخميس عندما أطلق جنود من حرس الحدود الإسرائيلي النار عليه بعد محاولته طعنهم بسكين في شمال الضفة الغربية، وفق الشرطة الإسرائيلية.

وقالت الشرطة إن فلسطينيا خرج من سيارة أجرة عند مفرق تفوح عند حاجز زعتره جنوب مدينة نابلس وأشهر سكينا حاول أن يطعن بها أفرادا من قوات حرس الحدود المتواجدة هناك فردوا عليه بإطلاق النار وأردوه قتيلا.

وقالت مصادر إسرائيلية إن الشرطة تقوم بملاحقة سيارة فلسطينية قام الشاب بالترجل منها قبل أن تنسحب مسرعة من المكان.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في رام الله نجود القاسم:

مقتل فلسطيني في اشتباكات تحديث (10:17 تغ)

لقي شاب فلسطيني مصرعه في مواجهات مع جنود إسرائيليين الخميس في الضفة الغربية.

وأشارت وزارة الصحة الفلسطينية إلى أن يحيى طه (21 عاما) قتل بعيار ناري في الرأس خلال الاشتباكات التي وقعت في بلدة قطنة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن جنود الجيش الإسرائيلي اقتحموا قطنة بعد "محاصرتها، وشنوا حملة تفتيش ومداهمات واسعة لمنازل المواطنين"، ما أدى إلى اندلاع مواجهات.

ويرتفع بذلك عدد القتلى في أعمال العنف المندلعة منذ تشرين الأول/أكتوبر الماضي إلى 90 قتيلا فلسطينيا و16 إسرائيليا.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن قوات إسرائيلية صادرت فجر الخميس ثماني حافلات لنقل الركاب في مدينه نابلس لقيامها بنقل فلسطينيين إلى الحواجز العسكرية، ما تسبب في اندلاع مواجهات.

ويأتي الهجوم الأخير غداة إصابة فلسطيني بعد أن طعن شابا إسرائيليا عند مخيم الفوار بالقرب من الخليل في الضفة الغربية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG