Accessibility links

حكومة رامي الحمد الله تؤدي اليمين الدستورية أمام عباس


رئيس الحكومة الفلسطينية الانتقالية برئاسة رامي الحمد الله

رئيس الحكومة الفلسطينية الانتقالية برئاسة رامي الحمد الله

أدت الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة رامي الحمد الله اليمين الخميس في رام الله في الضفة الغربية أمام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مساء الخميس.

وأكد الحمد الله أن وزارته ستكون لفترة انتقالية إلى حين تشكيل حكومة توافق وطني بموجب اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وانضم سبعة أعضاء جدد إلى الحكومة التي حلت محل حكومة سلام فياض المستقيلة.

ومن بين الأعضاء الجدد نائبا رئيس الوزراء محمد مصطفى الذي كان المستشار الاقتصادي لعباس ورئيس صندوق الاستثمار الفلسطيني، والنائب في المجلس التشريعي عن غزة زياد أبو عمرو.

كما عيّن الاقتصادي والمصرفي شكري بشارة وزيرا للمالية.

وسيتولى كمال الشرافي من غزة منصب وزير الشؤون الاجتماعية، ونقيب الأطباء الفلسطينيين جواد عواد وزارة الصحة.

وحل في منصب وزير المواصلات الأستاذ الجامعي في جامعة النجاح نبيل الضميدي، وذهبت وزارة الحكم المحلي إلى نائب رئيس جامعة النجاح ساهر الكوني من نابلس.

وتولى وزير المواصلات السابق علي أبو زهري منصب وزير التربية والتعليم العالي وهو من سكان غزة.

وأفادت مراسلة "راديو سوا" في رام الله نجود القاسم بأن حكومة الحمد الله ستلتزم ببرنامج منظمة التحرير.

الاتفاقيات مع إسرائيل

وفي غضون ذلك، طالب الأمين العام لحزب الشعب بسام الصالحي الحكومة بإعادة النظر في بعض الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل.

وقال إن الالتزامات الفلسطينية يجب أن تتغير في إطار "إنهاء إسرائيل لكل التزاماتها عمليا تجاه السلطة الفلسطينية وفي إطار الوجهة السياسية التي مضمونها الرئيسي إنهاء الاحتلال بشكل فوري عن أراضي دولة فلسطين".

ودعا المجلس المركزي والحكومة الفلسطينية إلى إلغاء الاتفاقيات المتعلقة بالجوانب الاقتصادية والتنسيق الأمني وفي قضايا أخرى، في إطار أن ذلك يأتي أيضا في سياق استمرار إسرائيل في سياسة تنصلها من التزاماتها السابقة، حسب قوله.
XS
SM
MD
LG