Accessibility links

logo-print

محكمة فلسطينية تؤجل البت في قرار إجراء الانتخابات البلدية


فرز أصوات انتخابات سابقة في رام الله

فرز أصوات انتخابات سابقة في رام الله

قررت محكمة العدل العليا الفلسطينية الأربعاء تأجيل البت في قرار إجراء الانتخابات البلدية الفلسطينية إلى الثالث من تشرين الأول/أكتوبر ما يجعل من المستحيل عمليا إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في الثامن من الشهر ذاته.

وقال رئيس محكمة العدل العليا القاضي هشام الحتو في قاعة امتلأت بالحضور الأربعاء "تم تأجيل القرار إلى الثالث من تشرين الأول/أكتوبر المقبل".

وكانت المحكمة العليا قد أعلنت في التاسع من أيلول/سبتمبر الماضي إرجاء الانتخابات البلدية والتي كانت ستشارك فيها حركتا فتح وحماس للمرة الأولى منذ 10 سنوات.

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية في بيان أنها "مستمرة في وقف التحضيرات الخاصة بإجراء الانتخابات حتى يتم البت في القضية المرفوعة" وأن "الاستحقاقات القانونية المعلنة ضمن جدول المدد القانونية أصبحت غير قابلة للتنفيذ".

وأضافت اللجنة أن الموعد الذي كان مقررا إجراء الانتخابات فيه أصبح "غير قابل للتطبيق".

ويعوق الخلاف السياسي بين حركتي فتح بزعامة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وحماس إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية أيضا.

ولم تجر أي انتخابات رئاسية منذ عام 2005، وبقي عباس في السلطة رغم انتهاء فترة رئاسته. ورغم محاولات المصالحة المستمرة، إلا أن حركتي حماس وفتح أخفقتا في تسوية خلافاتهما وتشكيل حكومة موحدة.

وكان من المقرر أن يختار الفلسطينيون مجالس بلدية في نحو 416 مدينة وبلدة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG