Accessibility links

دموع طفلة فلسطينية تمنحها اللجوء وتعرض ميركل للنقد


لقطة من المقابلة التلفزيونية لميركل والطفلة الفلسطينية

لقطة من المقابلة التلفزيونية لميركل والطفلة الفلسطينية

أعلن مسؤولان سياسيان ألمانيان للصحف الجمعة أن الطفلة الفلسطينية التي لم تحصل على حق اللجوء إلى ألمانيا وأجهشت بالبكاء أمام المستشارة الألمانية إنغيلا ميركل خلال برنامج تلفزيوني لن ترحّل وستبقى في ألمانيا.

وقالت وزيرة الاستيعاب الألمانية ايدان أنه سيكون بإمكان الطفلة الاستفادة من رخصة إقامة جديدة تدخل حيز التطبيق في آب/أغسطس المقبل بموجب قانون الهجرة الجديد.

من جهة ثانية أكد رئيس بلدية روستوك (شمال شرق) حيث تقيم الشابة الفلسطينية ريم مع عائلتها، إنه لا ينوي على الإطلاق طرد هذه العائلة، حسب ما أفاد المتحدث باسمه إلى صحيفة "تاغشبيغل" في عددها الذي يصدر السبت.

تعرض ميركل للنقد

وتلقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل انتقادات قوية الأربعاء الماضي، بعدما حدثتها طفلة فلسطينية ضمن مجموعة من أطفال المدارس، عن السياسة الألمانية القاسية تجاه اللاجئين.

والطفلة الفلسطينية التي اسمها ريم موجودة برفقة أفراد عائلتها في ألمانيا بانتظار تمديد فترة بقائهم هناك، وهم يواجهون احتمال الترحيل من ألمانيا في حال رفض طلبهم.

وقالت الطفلة خلال لقاء تلفزيوني للمستشارة الألمانية "إنه من الصعب حقًا أن ترى الآخرين يستمتعون بحياتهم في ما أنت لا تستطيع فعل الأمر عينه"، كما عبّرت ريم عن آمالها في الدراسة في ألمانيا التي ستدمّر في حال أجبرت على مغادرة البلاد.

أضافت ريم أنها كانت تدرس في مدرسة "بول فريدريش شيل" في روستوك لمدة أربع سنوات، وأصبحت تجيد اللغة الألمانية والإنجليزية، فضلًا عن السويدية، وتريد مواصلة دراستها هنا.

لكن ميركل ردت على الطفلة الفلسطينية البالغة عشرة أعوام بالقول "أنا أفهمك. لكن السياسة تقسو في بعض الأحيان، فأنت تقفين أمامي كإنسان لطيف للغاية، لكنك تعلمين أنه في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يوجد الآلاف والآلاف من الناس، وإذا قلنا لا مانع أن تأتوا إلينا جميعًا، ولا مانع أن تأتوا جميعًا من أفريقيا، لا مانع أن تأتوا جميعًا.. فلن يمكننا معالجة ذلك الموقف".

وهذا فيديو يظهر جزء من المقابلة:

وقامت المستشارة الألمانية على إثر ذلك بالدفاع عن السياسة الألمانية بشان اللاجئين أمام الكاميرات ومشاهدي التلفزيون. بعد ذلك بوقت قصير بدأت ريم في البكاء، واتجهت ميركل التي بدت عليها الدهشة نحو الفتاة الصغيرة محاولة تهدئتها ووضعت يدها على كتفها وقالت "آه إنه لأمر جيد"، لكن مقدم البرنامج قاطعها بقوله "لا أعتقد أن القضية تتعلق بالأمر الجيد، لكنه في الحقيقة وضع صعب للغاية".

وواجهت ميركل انتقادات وسخرية على نطاق واسع على الانترنت، منها تغريدات على تويتر تحمل هاشتاغ "#merkelstreichelt" أي "تمسيدة ميركل".

وهذه بعض التغريدات التي انتقدت المستشارة ميركل:​

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG