Accessibility links

logo-print

ردود فعل فلسطينية غاضبة من تصريحات ليبرمان


وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور لبيرمان

وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور لبيرمان

أثارت تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور لبيرمان حول ضرورة إجراء انتخابات عامة في الأراضي الفلسطينية لانتخاب رئيس جديد خلفا للرئيس محمود عباس الذي وصفه بأنه عقبة أمام السلام، عاصفة من ردود الفعل الغاضبة في الساحة الفلسطينية.

ورفضت السلطة بشدة دعوة ليبرمان، وطالبت الحكومة الإسرائيلية باتخاذ موقف واضح منها.

ونأى مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بنفسه عن تصريحات ليبرمان، فيما اعتبرها كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات "دعوة للتخلص من عباس".

وقال الوزير المسوؤل عن الشوؤن الخارجية في الحكومة الفلسطينية رياض المالكي إن التصريحات عنصرية وتصدر عن مسوؤل متطرف، حسب تعبيره.

وأضاف في لقاء مع "راديو سوا" أن السلطة بدأت تحركاتها الدولية لإطلاع دول العالم بأسرها على تلك التصريحات، ومطالبتها أيضا بتحمل مسؤولياتها تجاهها.

وأضاف أن "هذه التصريحات تأتي من إنسان لا يؤمن بالسلام، إنسان لا يؤمن بالديموقراطية، وبخيار الشعوب في اختيار قياداتها، إنسان مستوطن يعتدي على الأرض الفلسطينية ولا يحق له بأي حال من الأحوال أن يتحدث نيابة عن الشعب الفلسطيني".

وأضاف المالكي ان "الجميع يعلم من هو ليبرمان، إنسان معادي للسلام، يكره الشعب الفلسطيني، ويتغنى بنضالاته في القضاء على حقوق الشعب الفلسطيني في كل مكان".

وقال إن تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي "ليست بجديدة"، مشيرا إلى أنها "نهج يتبعه ليبرمان منذ فترة طويلة في محاولة لضرب شرعية القيادة الفلسطينية وشخص السيد الرئيس محمود عباس".

وكان لبيرمان قد طلب من جميع سفراء وقناصل إسرائيل في العالم التركيز على في لقاءاتهم مع المسوؤلين في الدول التي يتواجدون فيها، على أنه يجب استغلال التغيرات في العالم العربي والانتخابات في السلطة الفلسطينية من أجل إحداث تغير جذري في العملية السلمية مع الفلسطينيين.
كما قال في رسالة موجهة الثلاثاء إلى ممثلي اللجنة الرباعية، وتضم الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا، إن عباس "يبدو أنه غير مهتم أو غير قادر إلى التوصل إلى اتفاق من شأنه أن يضع حدا للنزاع".

وكتب ليبرمان بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية "حان الوقت لإيجاد حل مبتكر والتفكير بشكل غير تقليدي لتقوية القيادة الفلسطينية"، مشيرا إلى أنه "ينبغي عقد انتخابات عامة في مناطق السلطة الفلسطينية ونتأمل انتخاب قيادة فلسطينية جديدة وشرعية وواقعية".

جدير بالذكر أن محادثات السلام المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين تعطلت منذ سبتمبر/أيلول 2010 بعد انتهاء أمر مؤقت بتجميد جزئي للبناء في المستوطنات ورفض إسرائيل تجديده.
XS
SM
MD
LG