Accessibility links

الحمد الله يعدل عن قرار الاستقالة بعد اجتماع مع عباس


رامي الحمد الله

رامي الحمد الله

عدل رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله عن طلب استقالته الذي قدمه إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الخميس، حسبما ذكر مسؤول فلسطيني كبير مساء الجمعة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته، القول إن الحمد الله تراجع عن قراره بعد لقاء مع عباس في رام الله مساء الجمعة.

وأوضح المصدر أن اللقاء بين عباس والحم دالله سبقه اتصال هاتفي الخميس بين الرجلين "أدى إلى تهدئة التوتر الذي نجم عن الاستقالة"، لافتا إلى أن "عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية غسان الشكعه نجح في الوساطة" التي تولاها بين الرجلين.

عباس يجتمع بالحمد الله لإقناعه بالعودة عن قرار الاستقالة (1: 45 بتوقيت غرينتش)

يعقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتماعا حاسما مع رئيس حكومته المستقيل رامي الحمد الله في رام الله مساء الجمعة، يتحدد فيه مصير الحكومة الانتقالية.
وقال مسؤول فلسطيني إن عباس سيحاول إقناع الحمد الله بالتراجع عن طلب الاستقالة الذي قدمه بعد أسبوعين من تولي المنصب "احتجاجا على تضارب الصلاحيات"، وفق مكتبه.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول الذي لم تذكر اسمه، القول إن لقاء عقد مساء الخميس بين الحمد الله ووفد رئاسي ضم أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم وحسين الأعرج رئيس مكتب عباس ورئيس جهاز المخابرات الفلسطينية ماجد فرج استمر عدة ساعات من دون أن يفضي إلى نتيجة بإقناع الحمد الله بالتراجع عن استقالته.
وأوضح أن الحمد الله "غاضب جدا من طريقة التعامل معه من قبل نائبيه زياد أبو عمرو ومحمد مصطفى ومحاولتهما الحصول على صلاحيات ليست من اختصاصهما"، مشيرا إلى أن مصطفى حصل على تفويض من عباس بأن يوقع جميع الاتفاقيات الاقتصادية وخاصة مع البنك الدولي والمؤسسات الاقتصادية والمالية الدولية.
وأشار المدير السابق لمركز الإعلام الفلسطيني غسان الخطيب في اتصال مع "راديو سوا" إلى أن تضارب صلاحيات سببه التركيبة الغريبة للحكومة التي شكلت برئيس ونائبي رئيس، بينما الدستور يقول إن رئيس الوزراء هو من يختار نائبا له من بين الوزراء.
ورأى الخطيب أن عدم احترام الدستور وغياب المجلس التشريعي عوامل أسهمت في إضعاف الحكومات الفلسطينية والنظام السياسي برمته.
XS
SM
MD
LG