Accessibility links

باكستان.. تأجيل النظر بقضية سيدة متهمة بالإساءة للإسلام


عناصر من الشرطة الباكستانية

عناصر من الشرطة الباكستانية

أجلت المحكمة العليا الباكستانية الخميس النظر في قضية المسيحية آسيا بيبي التي حكمت عليها محكمة ابتدائية بالإعدام بتهمة الإساءة إلى الإسلام وذلك بعد تنحي أحد القضاة.

وكانت السلطات نشرت العشرات من عناصر الشرطة في إسلام أباد حيث كان من المقرر أن تنظر المحكمة في الاستئناف الأخير في قضية بيبي بينما حذر المراقبون من عواقب "كبيرة" على الأقليات في هذا البلد المحافظ.

وقال مسؤول كبير في الشرطة إن السلطات نشرت نحو ثلاثة آلاف شرطي في العاصمة.

وأضاف المسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية أن "الإجراءات الأمنية مكثفة في كل أنحاء إسلام أباد، وأرسلت قوات إضافية إلى نقاط المراقبة وعلى تقاطعات الطرق في المدينة".

إلا أن المخاوف من وقوع أعمال عنف تراجعت إلى حد كبير عندما أعلن أحد القضاة الثلاثة أنه يعتذر عن متابعة القضية.

وتهمة الإساءة إلى الإسلام تعد مسألة حساسة في باكستان حيث أدت اتهامات بسيطة إلى مقتل أشخاص بأيدي حشود غاضبة.

وتمت محاكمة بيبي بعد شجار مع مسلمة حول كأس ماء، وهي الآن تدفع ببراءتها ويشدد مؤيدوها على أن أساس القضية خلاف شخصي.

وباتت قضية بيبي المستمرة منذ ست سنوات رمزا لأخطاء التشريع الذي يعاقب المتهمين بالإساءة إلى الاسلام، وهو أمر يستخدم غالبا لتسوية خلافات شخصية من خلال بث اتهامات كاذبة، بحسب منتقدي التشريع، وغالبا ما تدفع الأقلية المسيحية الثمن.

وفي حال أكد قضاة المحكمة العليا عقوبة الإعدام، لن يعود أمام بيبي التي استنفذت عدة التماسات في السابق سوى الأمل بعفو رئاسي.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG