Accessibility links

باكستان: المعارضون يصلون الى البرلمان... والجيش يدعو للحوار


احتجاجات في باكستان مطالبة بإقالة رئيس الحكومة نواز شريف

احتجاجات في باكستان مطالبة بإقالة رئيس الحكومة نواز شريف

تتصاعد الأزمة في باكستان مع إصرار المعارضة على استقالة رئيس الحكومة نواز شريف، ورفضها أي حوار حول مطالبها، فيما كان لافتا دعوة الجيش إلى الحوار لحل الأزمة السياسية، في أول موقف له من التطورات التي تشهدها البلاد.

وما يزال مناصرو زعيم حركة "الإنصاف" عمران خان، ورجل الدين طاهر القادري، يواصلون تحركهم على الأرض، واستطاعوا ليل الثلاثاء-الأربعاء الدخول الى المنطقة الحمراء في العاصمة إسلام آباد، والتي تقع فيها مقار حكومية هامة منها مبنى البرلمان، إضافة الى بعثات دبلوماسية.

وهدد خان بالدخول إلى مقر رئيس الوزراء الباكستاني إذا لم يقدم شريف استقالته خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة، لكن الجيش حذّر المعارضين من الدخول إلى المقرات الحكومية​.

وتمكن أنصار خان والقادري من الدخول إلى المنطقة الحمراء، بعد قطع الأسلاك الشائكة وإزالة الحاويات الموجودة على امتداد الطرق. واندلعت اشتباكات بين المحتجين وعناصر الأمن، أدت إلى إصابة ثلاثة أشخاص بينهم أحد عناصر الشرطة.

ويُتوقع أن ينظم أنصار خان والقادري اعتصامات مفتوحة أمام البرلمان، تضم الآلاف من أنصارهما.

يأتي هذا في وقت دعا فيه الجيش الباكستاني الى "الحوار" لحل الأزمة السياسية بين حكومة شريف من جهة، وخان والقادري من جهة أخرى.

وفي أول موقف من نوعه للمؤسسة العسكرية في البلاد، قال المتحدث باسم الجيش، في تغريدة على حسابه الرسمي في "تويتر"، إن "الوضع يتطلب الصبر والحكمة والحصافة من جانب جميع الأطراف لوضع حد للشلل الراهن من خلال حوار عميق هو في مصلحة الأمة".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG