Accessibility links

باكستان تبلغ واشنطن نيتها شن عملية عسكرية ضد مقاتلي طالبان


القوات الأميركية في أفغانستان ، أرشيفية

القوات الأميركية في أفغانستان ، أرشيفية

أبلغت الحكومة الباكستانية قادة عسكريين أميركيين بأنها تخطط لشن عملية عسكرية واسعة ضد مقاتلي طالبان قريبا، بالقرب من الحدود الأفغانية، حيث تحتضن منطقة وزيرستان الشمالية قادة القاعدة ممن على صلة بشبكة حقاني، كما قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا.

وأضاف بانيتا في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس أن "رئيس الأركان الباكستاني الجنرال أشفق كياني ناقش تلك العمليات مع القائد الأميركي في أفغانستان الجنرال جون ألن".

وقال إن "تلك العمليات ستستهدف طالبان باكستان أكثر من أعضاء شبكة حقاني"، لكنه استطرد في الوقت ذاته قائلا "إننا نتحدث عن تلك الخطة منذ فترة طويلة، مما أفقدني الأمل بأننا نستطيع فعل شيء حيالها، لكن يبدو أنهم قد بدأوا في اتخاذ خطوات فعلية" بهذا الصدد.

وتحدث بانيتا بتفاؤل عن العلاقات العسكرية الباكستانية الأميركية مؤكدا أنها "تحسنت بشكل كبير"، بعد تأثرها سلبا جراء قتل الطيران الأميركي ل24 جنديا باكستانيا في نوفمبر/ تشرين الماضي، مما تسبب في إغلاق السلطات الباكستانية الحدود في وجه عبور المعدات والعتاد للقوات الأميركية ولحلف شمال الأطلسي في أفغانستان، قبل أن تعود إسلام أباد وتفتح الحدود مجددا بعد محادثات مطولة مع واشنطن.

وأضاف بانيتا أن "ألن وكياني ناقشا المخاوف حول شبكة حقاني التي عاد أعضاؤها إلى منطقة الحدود مجددا للبدء في شن هجمات في أفغانستان".

وتابع أن"كياني أشار إلى أنهم طوروا خطط هذا الهجوم كي يستهدف وزيرستان، ونحن متفائلون من أنهم سيتخذون هذه الخطوة في المستقبل القريب".

وحول الوضع في أفغانستان، قال بانيتا إن "الهجمات التي تتعرض لها القوات الأميركية أو قوات حلف شمال الأطلسي على يد بعض رجال الجيش أو الشرطة الأفغانية تدل على أن طالبان تحاول إدراك النجاح هناك".

وأضاف أن "القادة العسكريين الأميركيين يؤكدون أن الهجمات ستبقى بشكل متفرق ولن تكون بشكل متواصل على المدى البعيد" بعد انسحاب القوات الدولية من افغانستان في عام 2014.
XS
SM
MD
LG