Accessibility links

إسلام أباد تنأى عن مكافأة عرضها وزير لقتل منتج فيلم مسيء للاسلام


مواجهات بين محتجين وقوات الشرطة في إسلام أباد خلال مظاهرة للتنديد بالفيلم المسيء للإسلام يوم الجمعة 21 سبتمبر/أيلول 2012

مواجهات بين محتجين وقوات الشرطة في إسلام أباد خلال مظاهرة للتنديد بالفيلم المسيء للإسلام يوم الجمعة 21 سبتمبر/أيلول 2012

أعلن المتحدث باسم الحكومة الباكستانية أن حكومة إسلام أباد تنأى بنفسها عن المكافأة التي عرضها وزير بقيمة 100 ألف دولار لقتل المنتج الأميركي لفيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام والذي تسبب باحتجاجات عنيفة خصوصا في باكستان.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء تعليقا على المكافأة التي أعلنها وزير السكك الحديدية غلام أحمد بيلور، إن ذلك "ليس من سياسة الحكومة، ونحن ننأى بنفسنا بالكامل عن هذا الأمر".

وكان الوزير الباكستاني أعلن السبت من بيشاور بشمال غرب البلاد عن مكافأة بقيمة مئة ألف دولار لمن يقتل منتج الفيلم.

ودعا الوزير حركة طالبان ومن سماهم بالإخوان في تنظيم القاعدة إلى "المشاركة في هذا العمل النبيل"، حسب وصفه.

وأكد بيلور أنه "سقتل مخرج الفيلم بيديه لو اتيحت له الفرصة، وبعدها يمكنهم أن يقبضوا علي".

وقد شهدت باكستان أعنف تظاهرات احتجاج على الفيلم الأميركي المسيء للإسلام، فبعد صلاة الجمعة تحولت تظاهرة ضمت عشرات آلاف الأشخاص إلى أعمال عنف أوقعت 21 قتيلا واكثر من 200 جريح.

إضراب في بنغلاديش

يأتي هذا بينما أغلقت معظم المدارس والمحلات التجارية والمكاتب أبوابها الأحد في بنغلاديش المجاورة لباكستان تلبية لدعوة إلى الإضراب أطلقتها احزاب المعارضة احتجاجا على الفيلم المسيء للإسلام.

وجاب آلاف من عناصر الشرطة شوارع العاصمة دكا التي تشهد عادة نشاطا كبيرا يوم الأحد في هذا البلد الذي يضم 153 مليون نسمة 90 بالمئة منهم من المسلمين.

وأعلنت الشرطة توقيف نحو أربعين ناشطا إسلاميا لفترة وجيزة لمحاولتهم إقامة حاجز في احدى الطرق الرئيسية وإلقاء حجارة على الشرطة.

وكان مئات المتظاهرين تواجهوا السبت مع قوات الأمن بعد أن تجمعوا بالرغم من حظر الشرطة، فيما قالت وسائل الإعلام المحلية إن تلك الصدامات أسفرت عن خمسين جريحا.
XS
SM
MD
LG