Accessibility links

تفجير بكويتا الباكستانية يودي بحياة 70 وداعش يتبنى


مسعفون في موقع الانفجار

مسعفون في موقع الانفجار

لقي 70 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب عشرات بجروح جراء انفجار قنبلة وسط حشد من الصحافيين والمحامين تجمعوا الاثنين داخل مستشفى كويتا جنوب غرب باكستان احتجاجا على اغتيال رئيس نقابة المحامين في بلوشستان.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مسؤوليته عن الهجوم.

وأسفر التفجير أيضا عن إصابة نحو 40 شخصا بجروح. ورجح رئيس وزراء إقليم بلوشستان سناء الله زهري، أن يكون التفجير ناجما عن هجوم انتحاري، لكنه أوضح أن الشرطة لا تزال تحقق في الحادث.

وأظهرت لقطات فيديو جثثا متناثرة على الأرض، بعضها متفحما، وسط الدماء وشظايا الزجاج المحطم.

وكان عدد كبير من المحامين والصحافيين قد احتشدوا في المستشفى بعد اغتيال رئيس نقابة المحامين في بلوشستان بلال أنور قاسي بإطلاق نار صباح الاثنين. واغتيل قاسي برصاص مجهولين بعد قليل من مغادرته منزله متوجها إلى عمله.

وحصيلة الضحايا هي الثانية الأكبر هذا العام بعد مقتل 75 شخصا في انفجار قنبلة خلال عطلة نهاية أسبوع الفصح في لاهور في آذار/مارس الماضي.

تنديد أميركي

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن الهجوم الذي يظهر أنه استهدف محامين كانوا يشيعون جثمان زميل لهم في مستشفى "يجعل الحادث أكثر بشاعة".

وأكد التزام الولايات المتحدة بالشراكة مع باكستان وشعبها في محاربة الإرهاب داخل البلاد وفي المنطقة.

ونددت وزارة الخارجية أيضا بالهجوم. وقالت المتحدثة باسمها إليزابيث ترودو إن الولايات المتحدة "تدين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية" التي وقعت هناك. وقدمت المتحدثة التعازي لأهالي الضحايا وعرضت مساعدة الحكومة الباكستانية في التحقيقات.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG