Accessibility links

logo-print

باكستان تتهم الهند بقصف مواقعها مع تصاعد التوترات الحدودية


القوات الهندية في اشتباكات مع محتجين موالين لباكستان في منطقة كشمير المتنازع عليها

القوات الهندية في اشتباكات مع محتجين موالين لباكستان في منطقة كشمير المتنازع عليها

اتهمت باكستان يوم الاثنين القوات الهندية بإطلاق قذائف عبر الحدود المتنازع عليها في كشمير بعد مقتل جنود هنود الأسبوع الماضي ما أدى إلى مناوشات مسلحة بين البلدين.

وقال مسؤول بالجيش الباكستاني إن مدنيا قتل نتيجة "قصف هندي غير مبرر" في قطاعات باتال وتشيريكوت وساتوال.

وأضاف المسؤول أن "القوات الباكستانية ردت بفاعلية على إطلاق النار من الجانب الهندي."

وقال المسؤول الإداري في المنطقة مالك أيوب أوان إن بعض ماشية الأهالي نفقت أيضا في إطلاق النار الذي وقع قبل الساعة الرابعة صباحا في قرية تبعد نحو 500 متر عن خط المراقبة.

وتصاعدت التوترات بامتداد خط المراقبة الذي يبلغ طوله 740 كيلومترا، بعد مقتل خمسة جنود هنود في كمين بمنطقة بونتش الأسبوع الماضي.

واتهمت نيودلهي الجيش الباكستاني بتدبير الهجوم لكن إسلام آباد نفت ذلك.

ويتبادل الجيشان إطلاق النار على الجبهة منذ الثلاثاء مما يمثل ضغطا على اتفاق لوقف إطلاق النار ظل ساريا عند الحدود في كشمير منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2003.

ويحدث قصف متبادل بامتداد خط المراقبة مثلما جرى في الواقعة الأخيرة لكن التوتر تزايد منذ مقتل الجنود الهنود.

وتحدثت وسائل إعلام عن أن باكستان ربما تسحب بعض قواتها من الحدود الأفغانية، حيث يتصدى الجيش الباكستاني لتمرد طالبان الباكستانية ليعيد نشرها عند الحدود الشرقية لكن مسؤولا بالجيش قال إن هذا الخيار ليس مطروحا.

وتحاول الهند وباكستان استئناف محادثات سلام متعثرة في الشهر الجاري وكذلك عقد اجتماع محتمل بين رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ ونظيره الباكستاني نواز شريف في نيويورك في سبتمبر/أيلول.
XS
SM
MD
LG