Accessibility links

49 قتيلا بهجوم أورلاندو وبدء التحقيقات مع مشتبه فيهم


محقق قرب موقع إطلاق النار في أورلاندو

محقق قرب موقع إطلاق النار في أورلاندو

أكد الرئيس باراك أوباما الاثنين أن المحققين لا يملكون حتى الآن دليلا واضحا على أن منفذ هجوم أورلاندو عمر متين تم "توجيهه" من مجموعات متشددة.

وقال أوباما إثر اجتماع في البيت الأبيض ضم مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي ووزير الأمن الداخلي جيه جونسون ومسؤولين آخرين "يبدو أن مطلق النار تأثر بمصادر معلومات متطرفة مختلفة على الإنترنت".

وأوضح أوباما أن التحقيقات في الهجوم تجري بوصفه إرهابيا، مشيرا إلى أن المهاجم يبدو أنه تأثر بالأفكار المتطرفة قبل تنفيذ الهجوم.

وأكد أن التحقيقات الجارية لا تدل على أن المهاجم كان يعمل وفق مخطط هجوم واسع.

وأضاف أن المهاجم اشترى السلاح الذي نفذ به العملية وفقا للإجراءات القانونية المتبعة في الولايات المتحدة، داعيا إلى التمعن في الأخطار الناجمة عن سهولة الحصول على سلاح.

وتابع في هذا السياق أن القوانين الضعيفة تسهل عملية الحصول على سلاح للأشخاص الذين يشكلون خطرا، مجددا دعوته إلى ضمان صعوبة أن لا يحصل من يريد إيذاء الأميركيين بسهولة على سلاح.

مواجهة مع الشرطة

وقال قائد شرطة أورلاندو جون مينا إن قواته فتحت حفرة في مرحاض الملهى حيث حوصر الكثير من الأشخاص، ما ساعد على فرار الكثير منهم وإنقاذ حياتهم.

وأشار إلى أن مرتكب الهجوم تواصل مع الشرطة من خلال هاتفه بهدوء.

وأضاف أنه تحدث عن تواجد سترات ناسفة ومتفجرات في كل مكان.

وروى ناجون قصصا مروعة لما حدث أثناء مواجهة مرتكب الهجوم، ومن بينها أن بعضهم تظاهر بالموت، وآخرين زحفوا فوق الجثث من أجل النجاة.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن والدة أحد القتلى القول إنه ظل يرسل رسائل إلكترونية قبيل وفاته بدقائق وكتب في إحداها " أمي أنا سأموت.. إنه قادم"، وقد لقي حتفه بالفعل.

ومن المقرر أن يزور الرئيس باراك أوباما أورلاندو الخميس لتقديم تعازيه لأهالي الضحايا، حسب بيان للبيت الأبيض الاثنين.

تحديد هوية 48 (12:30 بتوقيت غرينيتش)

قالت السلطات الأمنية في أورلاندو الاثنين إنها حددت هوية 48 شخصا من ضحايا الهجوم الذي نفذه عمر صديقي متين على ملهى ليلي في أورلاندو بولاية فلوريدا.

وأوضحت السلطات في مؤتمر صحافي أن عدد القتلى في إطلاق النار بلغ 49 شخصا وليس 50 كما أعلنت الأحد، مشيرة إلى أنها أحصت منفذ الهجوم في عداد القتلى.

وأضافت أن فرقة مشتركة من الشرطة وعناصر مكتب التحقيقات الفدرالي تتولى مهمة الاتصال بعائلات الضحايا لإبلاغهم.

وذكرت السلطات الأمنية أن المحققين يواصلون جمع الأدلة المادية والالكترونية للتعرف على تفاصيل الهجوم، مشيرة إلى أن التحقيق ما زال في بدايته.

وقال قائد شرطة أورلاندو جون مينا إن قرار اقتحام المبنى بعد ثلاث ساعات من بدء إطلاق النار كان "صعبا"، مشيرا إلى أنه كان الخيار الوحيد أمام أجهزة الشرطة لإنقاذ حياة من كانوا بداخل الملهى.

وبحسب النائب العام لي بنتلي، فإن السلطات تحقق مع أشخاص آخرين قد يكونون على علاقة بالهجوم من دون أن توجه التهمة لأي أحد منهم، مشيرا إلى أن الذين يخضعون للتحقيق لا يشكلون خطرا على الأمن العام.

ويأتي هذا فيما تبنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش الاثنين الهجوم، واصفا متين بأنه أحد "جنوده".

تحديث (16:30 بتوقيت غرينيتش)

وصف الرئيس باراك أوباما حادث إطلاق النار في أورلاندو فجر الأحد بأنه عمل إرهابي ومدفوع بالكراهية، وقال إن المجزرة التي حصدت أرواح 50 شخصا هجوم على كل الأميركيين.

وقال أوباما في كلمة مقتضبة تعليقا على عملية إطلاق النار في الملهى الليلي الذي يتردد عليه المثليون والتي تعد الأسوأ في تاريخ الولايات المتحدة "ما زلنا نطلع على كل الوقائع، وهذا تحقيق مفتوح لم نتوصل إلى حكم واضح حول دوافع القاتل".

وأضاف "هذه المجزرة تذكرنا بمدى سهولة حصول أشخاص على أسلحة لتنفيذ هجمات". ودعا الأميركيين إلى الوحدة لحماية البلاد وقال "علينا أن نظهر أننا دولة لا تجمعنا الكراهية"، مشددا على أن "أي هجوم على أميركي بسبب عرقه أو دينه أو ميوله الجنسية هو هجوم على كل الأميركيين".

وأوضح أن مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) يحقق في الحادث على أنه عمل إرهابي، مشيرا إلى أنه وجه المحققين بعدم توفير أي جهد لتحديد ما إذا كان القاتل على اتصال بجماعات إرهابية أو أنه استوحى عمله منها. وقال "لكن الأمر الجلي هو أنه شخص مليء بالكراهية وفي الأيام المقبلة سيتبين لنا كيف حصل ذلك ولماذا".

شاهد كلمة الرئيس أوباما كاملة:

منفذ الهجوم استجوب مرتين

وأعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) أنه استجوب منفذ هجوم أورلاندو مرتين في السابق.

وقال مسؤول في مكتب التحقيقات إنه استجوب المهاجم للمرة الأولى عام 2013، عندما أدلى أمام زملائه بأقوال تدفع للاعتقاد باحتمال وجود علاقات بينه وبين إرهابيين.

في غضون ذلك قالت شركة G4S إحدى الشركات الأمنية في الولايات المتحدة، إن الرجل كان يعمل في الشركة منذ عام 2007.

وأضافت في بيان أن المهاجم كان يحمل سلاحا في إطار عمله كحارس أمن منذ بدء عمله في الشركة.

"مضطرب نفسيا وعقليا"

وقالت مطلقته، سيتورا يوسوفي، إنه كان يعاني من اضطرابات نفسية وعقلية، وكان يتطلع إلى العمل في الشرطة.

وأشارت خلال مؤتمر صحافي إلى أن عائلتها "أنقذتها" عندما قررت تطليقها منه.

كرزاي يدين

وعبر الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي عن صدمته إزاء الهجوم الذي قام به مهاجم أميركي من أصل أفغاني.

وفي مقابلة مع قناة "الحرة"، قدم كرزاي تعازيه للشعب الأميركي في الحادث، مشيرا إلى أنه يشعر بوقع الصدمة في الولايات المتحدة لأن بلاده تعرضت للعديد من الهجمات المماثلة.

تأجيل تجمع انتخابي

وأدى الحادث إلى تأجيل مهرجان انتخابي كان من المقرر أن يشارك فيه الرئيس باراك أوباما والمرشحة المفترضة للحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون يوم 15 حزيران/يونيو المقبل بولاية ويسكونسن.

أسماء الضحايا

ونشرت شرطة أورلاندو أسماء ضحايا الحادث على الانترنت، والذين تتراوح أعمارهم بين العشرين والأربعين.

وطالبت الشرطة بتأجيل أية وقفات لتخليد ضحايا الحادث، بسبب نقص في أعداد أفراد الشرطة اللازم تواجدهم لتأمين تلك الوقفات.

إدانة إسلامية

في غضون ذلك، أعلن مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) إدانته الشديدة للهجوم.

وأكد المجلس في مؤتمر صحافي أن لا تهاون مع التشدد بكل أشكاله والخطاب الذي يحرض على العنف ضد الأقليات.

تهديدات

وأعلن رئيس وإمام الجالية المسلمة في وسط ولاية فلوريدا الشيخ محمد المصري أن أبناء الجالية تلقوا عددا هائلا من التهديدات بعد الهجوم الإرهابي.

ولفت في اتصال هاتفي خلال برنامج "ساعة حرة" إلى أن حالة من الخوف تسود في أوساط الجالية المسلمة هناك.

حالة الطوارئ في فلوريدا

وأعلن حاكم فلوريدا ريك سكوت فرض حالة الطوارئ في الولاية، وقال في تصريح للصحافيين "لقد أعلنا حالة الطوارئ حتى نتمكن من رصد كل الموارد الضرورية بالنسبة للمدينة والمقاطعة وأن يكون كل ما نحتاجه في الولاية متوفرا حالا".

ووصف سكوت الهجوم على الملهى بالعمل الإرهابي، وأضاف"من الواضح أنه عمل إرهابي، فلا يمكن تصور أن يحصل هذا في مجتمعنا وفي ولايتنا أو في أي مكان آخر في بلدنا، لكن أن يذهب شخص إلى هناك ويشرع في إطلاق النار ويحصد كل هذا العدد من الأرواح، أو حياة أي شخص، ويصيب ذلك العدد من الأشخاص، فمن الواضح أنه عمل إرهابي".

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مصادر في الشرطة قولها إن المسلح اتصل قبل لحظات من تنفيذ جريمته برقم الطوارئ ليعلن مبايعته لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

والد المشتبه فيه: ما وقع لا علاقة له بالدين

من جهة أخرى، أكد والد المشتبه في إطلاقه النار أن ما حصل "ليس له أي علاقة بالدين".

وقال مير صديق، والد عمر صديق متين، لشبكة NBC إن ابنه أغضبته في الآونة الأخيرة مشاهدة رجلين يتبادلان القبل أمام زوجته وابنه.

وأضاف "لم نكن على علم بشيء. نحن مصدومون مثل كل سكان البلاد"، وقدم اعتذاره باسم العائلة.

ترامب يرد

وفي ردود الفعل على الحادث، قال المرشح المفترض للحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة دونالد ترامب إنه كان على حق بخصوص موقفه مما سماه الإرهاب الإسلامي المتشدد.

وكتب ترامب في تغريدة على حسابه في موقع تويتر إثر الهجوم على ملهى في أورلاندو، إنه يقدّر التهاني التي وصلته لكونه على حق بخصوص الإرهاب الإسلامي المتشدد، مضيفا أنه لا يريد التهاني بل يريد الصرامة والحذر، وأن يكون الأميركيون أذكياء، على حد تعبيره.

يذكر أن ترامب كان قد اقترح خلال حملة للانتخابات التمهيدية حظر دخول الملسمين إلى الولايات المتحدة إلى حين يتمكن المسؤولون الأميركيون من إيجاد حل لمسألة العنف.

تحديث (16:50 ت.غ)

قضى 50 شخصا على الأقل في إطلاق نار واشتباكات صاحبا عملية احتجاز رهائن فجر الأحد في أحد الملاهي الليلية للمثليين في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا أقصى جنوب شرق الولايات المتحدة.

وأدى الحادث الذي صنفته السلطات عملا إرهابيا وانتهى بمقتل المهاجم بنيران قوات الأمن، أيضا إلى إصابة 53 شخصا بجروح.

وأعلنت السلطات في أورلاندو حالة الطوارئ لتأمين حصولها على كل الموارد الضرورية للتعامل مع الأحداث.

وأفادت الشرطة بأنها تلقت تقارير تفيد بوقوع إطلاق نار داخل ملهى Pulse الليلي في حدود الساعة الثانية فجرا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (6:00 بتوقيت غرينتش)، مشيرة إلى أن أحد عناصرها وصل إلى الموقع واشتبك مع المسلح الذي عاود الدخول إلى الملهى واحتجز رهائن.

الشرطة في موقع الهجوم بأورلاندو

الشرطة في موقع الهجوم بأورلاندو

وأرسلت الشرطة بعد ذلك مزيدا من التعزيزات إلى الموقع وأقدمت على اقتحام باب الملهى بعربة مدرعة، لتتمكن من تحرير نحو 30 من الرهائن وتقتل المهاجم.

هوية مطلق النار

وشددت السلطات في أورلاندو على أن التحقيق في الحادث لا يزال في مراحله الأولية، لكنها أشارت إلى أن المهاجم ليس من سكان المدينة.

ونقلت وسائل إعلام عن محققين القول إن مطلق النار يدعى عمر صديقي متين، وإنه أميركي من أصل أفغاني.

وأوضحت الشرطة أن المؤشرات الأولية تدل على أن مطلق النار أعد للهجوم بشكل مسبق، وأنه كان يحمل رشاشا ومسدسا، و"جهازا آخر"، حسب قائد شرطة المدينة جون مينا. ونقلت CNN عن مصدر أمني القول إن "الجهاز الآخر" قد يكون حزاما ناسفا كان المهاجم يرتديه.

وقال مسؤول فرع مكتب التحقيقات الفدرالي في أورلاندو رون هوبر إن السلطات تحقق في جميع جوانب الحادث ودوافعه، لكن ثمة مؤشرات على أن لمطلق النار ميولا تتعلق بالإرهاب، متابعا "إننا لا نستطيع تأكيد ذلك" في هذه المرحلة.

الشرطة في موقع الهجوم بأورلاندو

الشرطة في موقع الهجوم بأورلاندو

ويعد هجوم أورلاندو الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة منذ هجمات الـ11 من أيلول/سبتمبر 2001 الإرهابية. ​

قتلى بإطلاق نار في ملهى ليلي (8:42 ت.غ)

قتل 20 شخصا على الأقل في إطلاق نار داخل أحد الملاهي الليلية في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا فجر الأحد، حسبما أفادت به السلطات المحلية في المدينة.

وقالت الشرطة إن إطلاق النار وقع في ملهى Pulse للمثليين، وإن 42 شخصا أصيبوا بجروح، نقل بعضهم إلى مراكز طبية لتلقي العلاج.

وأكدت السلطات مقتل المهاجم داخل الملهى برصاص الشرطة.

وكانت السلطات قد ناشدت سكان المنطقة الابتعاد عن موقع إطلاق النار.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG