Accessibility links

logo-print

الألعاب الإلكترونية قد تكون مفيدة للمراهقين


المراهقون والألعاب الإلكترونية

المراهقون والألعاب الإلكترونية

قال معدو دراسة أسترالية إن ممارسة الألعاب الإلكترونية تحسن النتائج المدرسية لدى المراهقين، إلا أن تمضية الوقت على شبكات التواصل الاجتماعي قد يكون له تأثير معاكس.

وجاء في الدراسة أن الأطفال الذين يستخدمون بانتظام شبكات التواصل مثل فيسبوك "يميلون إلى تحصيل نتائج أقل في الرياضيات والقراءة والعلوم" مقارنة بالتلاميذ الذين لا يطلعون على هذه المواقع بتاتا أو قليلا. وخلافا لذلك، فأن التلاميذ الذين يمارسون الألعاب الإلكترونية عبر الإنترنت يحصلون على علامات أفضل في الامتحانات.

ولاحظ معدو الدراسة التي نشرت في مجلة "انترناشونال جورنال أوف كومينكيشنز"، أن من الممكنأن يكون الأطفال الموهوبون في الرياضيات والعلوم والقراءة يمارسون الألعاب الإلكترونية عبر الإنترنت أكثر من غيرهم.

ولم تنكر الدراسة أن ممارسة الألعاب الإلكترونية والاطلاع على شبكات التواصل الاجتماعي نشاطان يحتاجان إلى وقت طويل يمكن للمراهقين استثماره في الدراسة، إلا أن الألعاب الإلكترونية "قد تسمح للتلاميذ باستخدام مؤهلات اكتسبوها في المدرسة وتطويرها".

وقال ألبرتو بوسو من المعهد الملكي للتكنولوجيا في ملبورن الأسترالية، إن التلاميذ الذين يمارسون الألعاب الإلكترونية كل يوم تقريبا يحققون 15 علامة تقريبا فوق المعدل في الرياضيات و17 علامة في العلوم، أما التلاميذ الذين يدخلون يوميا إلى وسائل التواصل الاجتماعي يحصلون كمعدل على 20 علامة أقل من التلاميذ الآخرين الذين لا يتصلون بهذه المواقع.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG