Accessibility links

شحنة نفط كردية تتجه إلى الولايات المتحدة.. وواشنطن تحذر


حارس يقف بالقرب من مصفاة نفط في إقليم كردستان

حارس يقف بالقرب من مصفاة نفط في إقليم كردستان

أظهرت بيانات خدمة رويترز، من أقمار صناعية تتبع تحركات السفن، أن ناقلة تحمل كمية من النفط الخام المستخرج من حقول إقليم كردستان العراق، وصلت إلى مرفأ غالفستون في ولاية تكساس الأميركية.

وبينت رويترز أن الناقلة التي غادرت ميناء جيهان التركي الشهر الماضي تحمل نحو مليون برميل قد تزيد قيمتها عن مئة مليون دولار.

وقالت إن السفينة قد تتجه بعيدا عن الولايات المتحدة إلى المكسيك أو بلد آخر في أميركا الوسطى أو الجنوبية.

وقالت مساعدة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية ماري هارف، من جهتها، إن واشنطن لن تتعامل مع هذه الشحنة لأنها ليست مصدرة من وزارة النفط الاتحادية في العراق.

وحذرت خلال مؤتمر صحافي الجمعة جميع الشركات الأميركية من شراء شحنة النفط، وإلا واجهت المساءلة القانونية.

وأضافت هارف أن الموقف الأميركي ينطلق من أن النفط العراقي يعود إلى جميع العراقيين، ودعت "الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان العراق العمل سويا للوصول إلى تسوية في هذا المجال."

ويعتبر ملف النفط واستغلال الثروات الطبيعية واحدا من أبرز الخلافات التي تحاول الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان حلها، لوضع حد للأزمة القديمة بين الجانبين.

وقال رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، في وقت سابق، إن تصدير نفط الإقليم هو استحقاق دستوري.

وفيما يتعلق بالموقف الأميركي من تصدير نفط الإقليم، قال بارزاني إن سياسة واشنطن واضحة في هذا الأمر وهي تهدف لوصول أربيل وبغداد إلى تفاهم.

المصدر: رويترز ووزارة الخارجية الأميركية

XS
SM
MD
LG