Accessibility links

logo-print

خبير يحذر من تداعيات "معاقبة" بغداد لشركات النفط الدولية


العراق احتل المركز الثاني بعد السعودية في حجم الصادرات بين دول أوبك المصدرة للنفط الخام

العراق احتل المركز الثاني بعد السعودية في حجم الصادرات بين دول أوبك المصدرة للنفط الخام




بغداد-بهاء النعيمي
حذر خبير في مجال الطاقة وزارة النفط من تداعيات سياساتها المتعلقة بالتعامل مع شركات النفط العالمية التي أبرمت عقودا مع حكومة إقليم كردستان دون موافقة بغداد.

ودعا الخبير الاقتصادي وعضو مركز العراق للطاقة حسين علاوي الحكومة الاتحادية إلى تغيير صيغة العقود التي أبرمتها مع الشركات النفطية العالمية من عقود خدمة إلى عقود شراكة للحد من استمرار تعاقدها مع حكومة الإقليم.

وكان حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة قد جدد التزام الحكومة بإبعاد الشركات التي تتعاقد مع حكومة إقليم كردستان.

وقال فيصل عبد الله الناطق الإعلامي باسم مكتب الشهرستاني إن وزارة النفط وضعت شركة توتال الفرنسية بين خياري بيع حصتها من حقل الحلفاية غرب القرنة جنوب العراق أو إلغاء عقدها المبرم مع حكومة إقليم كردستان.

وكانت مجموعة من الشركات العالمية من بينها شركات إكسون موبيل و شيفرون وغاز بروم وايني وتوتال قد أبرمت عقود شراكة لتنقيب واستخراج النفط مع حكومة إقليم كردستان دون الرجوع إلى الحكومة الاتحادية ما صعد من حدة الخلاف بين حكومتي بغداد وأربيل، في وقت دعت فيه الحكومة الأميركيةعلى لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند الشركات النفطية الأميركية إلى الإلتزام بالقانون العراقي وعدم إبرام عقود مباشرة مع إقليم كردستان، في خطوة تهدف إلى إنهاء التوتر بين بغداد وأربيل حول الملف النفطي.
XS
SM
MD
LG