Accessibility links

قمة مكة تتجه إلى تعليق عضوية سورية


رايات الدول المشاركة في القمة الاستثنائية لمنظمة المؤتمر الإسلامي في مكة.

رايات الدول المشاركة في القمة الاستثنائية لمنظمة المؤتمر الإسلامي في مكة.

تستمر أعمال قمة مكة الإسلامية الاستثنائية التي افتتحت ليل الثلاثاء الأربعاء وسط أنباء بتوجه القمة إلى إقرار تعليق عضوية سورية في منظمة التعاون الإسلامي.

وتنص مسودة البيان الختامي على إقرار المؤتمر تعليق عضوية سورية في منظمة التعاون الإسلامي بسبب تعنت السلطات السورية وتمكسها بحسم الموقف من خلال الحل العسكري، حسب البيان.

وكان وزراء خارجية المنظمة قد تقدموا بتوصية في هذا الاتجاه خلال اجتماعهم التحضيري للقمة الاثنين.

وبحسب المسودة، ستدين القمة "بشدة استمرار الانتهاكات الواسعة النطاق والمنهجية لحقوق الإنسان وللحريات الأساسية من قبل السلطات السورية واستخدام القوة ضد المدنيين والإعدام التعسفي والقتل والاضطهاد".

ويدعو البيان السلطات السورية إلى الوقف الفوري لجميع أعمال العنف وعدم استخدام العنف ضد المدنيين العزل والكف عن انتهاك حقوق الإنسان ومحاسبة مرتكبيها.

ودعا العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز في افتتاح القمة إلى التضامن الإسلامي ونبذ الفتنة، واقترح إقامة مركز للحوار بين المذاهب الإسلامية في الرياض.

ويفترض أن تبحث القمة أيضا أوضاع المسلمين في بورما حيث تدور أعمال عنف تستهدف أقلية الروهينجيا المسلمة إضافة إلى الأراضي الفلسطينية ومالي.
هذا وقد استقبل العاهل السعودي زعماء دول المنظمة قبيل بدء القمة، وكان محاطا عن يمينه بالرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، وعن يساره بأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

وتعقد القمة في قصر الصفا بالقرب من الحرم المكي.

تجدر الإشارة إلى أن هذه القمة تكتسب رمزية دينية بانعقادها في المكان الأكثر أهمية للمسلمين، وخلال ليلة القدر ذات الرمزية العالية في شهر رمضان.
XS
SM
MD
LG