Accessibility links

logo-print

وفد رسمي مغربي في الجزائر بعد قطيعة دامت سنوات


العلمان الجزائري والمغربي

العلمان الجزائري والمغربي

أجرى الوزير المنتدب بوزارة الخارجية المغربية ناصر بوريطة مباحثات مع رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال، تناولت قضايا محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود بالإضافة إلى مسائل الهجرة غير الشرعية والتنمية في المنطقة.

وشارك في المباحثات المدير العام للدراسات والمستندات ياسين المنصوري رفقة المدير العام الجديد لجهاز الاستخبارات الجزائرية بشير طرطاق.

وتأتي الزيارة التي تعد الأولى من نوعها في ظل برودة تطبع العلاقات الثنائية التي تصل أحيانا درجة التراشق الإعلامي، خصوصا وأن الخلافات كبيرة بينهما حول قضية النزاع في الصحراء الغربية.

وعن أهمية هذه الزيارة المفاجئة يقول أستاذ السياسات الأمنية بجامعة البليدة سليم حمادي إن ما حدث مؤخرا في المنطقة من خروقات أمنية وتفجيرات أدت إلى قناعة لدى البلدان المغاربية إلى ضرورة تكثيف الجهود الأمنية والاستخباراتية لدرء هذا الخطر.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الجزائر مروان الوناس:

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG