Accessibility links

'ليس هذا شكلا لشابة'.. إعلان يسيء للمرأة المصرية


صورة الدعاية من مواقع التواصل الإجتماعي

صورة الدعاية من مواقع التواصل الإجتماعي

قررت إدارة قاعة الرياضة الأميركيةGold’s Gym إغلاق أحد فروعه في مصر بعد أن قام ببث دعاية اعتبرها البعض عنصرية تجاه السيدات متمثلة في صورة ثمرة كمثرى مكتوب تحتها "هذا ليس جسما لفتاة".

ويقول البيان، الذي نشر على الصفحة الرسمية لقاعة الرياضة الأميركية، "الكلمات لا يمكنها وصف الصدمة التي تلقيناها من الإعلان المنشور على صفحةGold’s Gym في دريم لاند... إنها ليست فقط عدوانية مقرفة، بل إنها تأتي ضد كل ما نؤمن به".

وقام كثير من المغردين باتهام قاعة الرياضة بالإساءة إلى السيدات البدينات، واعتبروا الأمر عنصرية وتمييزا تجاههن وربما يتسبب في أذى نفسي لهن.​

منع المذيعات البدينات من الظهور في التلفزيون المصري

وبعد أيام قليلة من هذه الحادثة، قرر التلفزيون المصري منع المذيعات البدينات من الظهور على الشاشة إلى حين إنقاص وزنهن، بحسب ما قالته رئيسة اتحاد الإذاعة والتلفزيون صفاء حجازي لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأكدت حجازي أن المذيعات يمكنهن العمل في الإعداد خلال الفترة اللازمة لانقاص وزنهن على أن يعدن بعد ذلك للشاشة.

واعتبرت رئيسة الاتحاد أن الأمر يدخل في إطار تطوير المؤسسة من حيث الشكل والمضمون.

واعتبرت حجازي أن الاتهامات الموجهة لهذا القرار بأنه عنصري "لا أساس لها"، إذ أن اختبار الكاميرا هو أساس عمل المذيعة، مشيرة إلى أنه من المستحيل أن يكون هناك تمييز ضد المرأة في مؤسسة ترأسها امرأة.

وكانت بعض الجمعيات الحقوقية قد رأت في القرار تمييزا ضد المرأة كمركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية، الذي أكد أن القرار "مخالف لنصوص الدستور".

من جهتها، رأت خديجة خطاب إحدى المذيعات اللاتي شملهن القرار أن نشره في الصحف يعد تشهيرا بالمذيعات.

وتباينت آراء المغردين على وسائل التواصل الاجتماعي حول هذا القرار:

المصدر: موقع "الحرة"

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG