Accessibility links

logo-print

خريطة البدانة حول العالم.. واحد من كل ثلاثة بالغين زائد الوزن


تنتشر في عدة دول متقدمة مراكز صحية متخصصة بعلاج زائدي الوزن

تنتشر في عدة دول متقدمة مراكز صحية متخصصة بعلاج زائدي الوزن

كشف تقرير صدر حديثا أن أكثر من ثلث البالغين حول العالم (1.46 مليار شخص) إما بدينون أو يعانون من الوزن الزائد.

وأفاد التقرير أن عدد الأشخاص المصابين بالسمنة في الدول النامية تضاعف أكثر من ثلاث مرات في الفترة بين 1980 و2008، من 250 مليونا إلى 904 ملايين شخص.

في المقابل، تضاعف عدد الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو الوزن الزائد 1.7 مرة في الدول ذات الدخل المرتفع.

وهذا يعني أن عدد الذين يعانون من الوزن الزائد يزداد في الدول الفقيرة بمعدل يزيد بمقدار الضعف عن معدل الزيادة في عدد البدناء في الدول الغنية.

والتقرير المعنون "تغذية المستقبل: آثار على الزراعة وأسعار الغذاء" يقدم تحليلا شاملا للبيانات المتاحة للعموم عن ما يأكله الناس حول العالم.

وتنبأ التقرير بارتفاعات قياسية على أسعار اللحوم مستقبلا، مشيرا إلى أنه مع ارتفاع الدخل يزداد استهلاك اللحوم والدهون والسكر، مقابل انخفاض استهلاك الحبوب والمحاصيل الدرنية (مثل البطاطا).

والنتيجة أن نسبة الذين يعانون من الوزن الزائد ارتفعت من 23 في المئة عام 1980 إلى 34 في المئة عام 2008، وتضاعف عدد الفقراء الذين يعانون من السمنة أربع مرات في الفترة ذاتها من 250 مليونا إلى أكثر من مليار شخص.

من المفارقات أيضا أن واحدا من كل ثمانية أشخاص (852 مليون شخص) في الدول الفقيرة لا يملكون غذاء كافيا لتلبية احتياجاتهم.

ويحذر التقرير من أن الحكومات لا تبذل جهدا كافيا لمواجهة الأزمة بسبب التأثير الكبير لمجموعات الضغط التابعة للمزارعين وصناعة المواد الغذائية.

هذه خريطة تفاعلية لدول العالم تظهر بالضغط على الدولة نسبة أصحاب الوزن الزائد فيها:

عربيا، كانت الكويت أكثر الدول العربية بدانة، حيث أن أربعة من كل عشرة بالغين زائدو الوزن. في الشكل التفاعلي التالي، اضغط على اسم الدولة العربية لتبدو لك نسبة زائدي الوزن فيها مقارنة بعدد السكان البالغين:
XS
SM
MD
LG