Accessibility links

أوباما: إرسال قوات إلى ليبيا ليس ضروريا


الرئيس باراك أوباما الجمعة في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندن

الرئيس باراك أوباما الجمعة في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندن

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة أن المجموعة الدولية لا تعتزم إرسال قوات برية إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني ومحاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال أوباما خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندن: "لا اعتقد أن هذا الأمر ضروري، ولا أعتقد أنه سيكون موضع ترحيب من هذه الحكومة الجديدة، سيكون ذلك بمثابة توجيه إشارة خاطئة".

وتابع أوباما: "ما يمكننا القيام به هو تقديم الخبرات والتدريب لهم ... لا يمكننا الانتظار إذا كان تنظيم داعش بدأ يحصل على موطئ قدم له هناك".

وأوضح أوباما أن "العمل ليس فقط مع الحكومة الليبية وإنما مع كثيرين من شركائنا الدوليين لضمان أننا نحصل على معلومات الاستخبارات التي نحتاجها، وفي بعض الأحيان منع داعش من إقامة معقل آخر تطلق منه هجمات ضد أوروبا أو الولايات المتحدة".

الوضع السوري

وفي الشأن السوري عبر الرئيس أوباما عن "قلقه الشديد" بشأن احتمال انهيار وقف إطلاق النار في سورية.

وقال "إن وقف الأعمال القتالية صمد بالواقع أكثر مما كنت أتوقع، وحتى على مدى سبعة أسابيع شهدنا تراجعا ملموسا للعنف داخل ذلك البلد خفف عن المواطنين بعض الشيء".

وأضاف أوباما "إذا انهار اتفاق وقف الأعمال القتالية، فسنحاول إعادة العمل به مجددا حتى مع مواصلتنا الحملة ضد داعش".

وخلال المؤتمر الصحافي جدد أوباما موقفه المؤيد لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، لكنه أكد بأنه لم يأت إلى لندن ليفرض وجهة نظره على البريطانيين.

ورد أوباما على سؤال لأحد الصحافيين بأن "هذا القرار يتخذه شعب المملكة المتحدة وأنا لست هنا للتصويت أو التأثير على التصويت، وفي الديمقراطيات الجميع يفضل أن يحصل على المزيد من المعلومات".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG