Accessibility links

logo-print

تقرير: جولة أوباما الإفريقية تكلف 60 مليون دولار على الأقل


أوباما خلال زيارة له لغانا عام 2009

أوباما خلال زيارة له لغانا عام 2009

دافع مسؤول في الإدارة الأميركية عن جولة إفريقية يقوم بها الرئيس باراك أوباما وزوجته ميشيل في إفريقيا بعد ورود معلومات صحافية عن ارتفاع تكاليفها في وقت تطبق فيه الحكومة الفيدرالية إجراءات تقشف.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الرئيس وزوجته ميشيل سيقومان برحلة إلى تنزانيا نهاية الشهر الجاري تبلغ تكلفتها ما بين 60 إلى 100 مليون دولار.

وأشارت الصحيفة إلى تجهيز مئات من عناصر الجهاز السري الذي يتولى حماية الرئيس وعائلته، وإرسال 56 سيارة منها 14 ليموزين بالطائرة وإجراءات لحماية نوافذ الفنادق التي سينزل فيها أوباما.

من جانبه، رفض مساعد مستشار أوباما للأمن القومي بن رودس تأكيد هذه المعلومات أو التعليق عليها، قائلا "لسنا نحن من يحدد تكلفة أمن الرئيس... الجهاز السري سيتخذ التدابير الضرورية لحماية الرئيس".

وأكد في الوقت ذاته أهمية هذه الزيارة قائلا "إفريقيا فيها مصالح ضخمة وبعض الاقتصادات التي تنمو بسرعة"، مشيرا إلى أن أوباما لم يزرها إلا مرة واحد منذ توليه الرئاسة..

وقال رودس "لذلك ترى الولايات المتحدة أن لا معنى للقول إننا بلد يتزعم العالم باستثناء هذه القارة .. يجب أن نكون موجودين في إفريقيا".

وأشار إلى أن الصين وتركيا والبرازيل خصوصا طورت حضورها في القارة في السنوات الأخيرة.

وشدد رودس على القول إن "الولايات المتحدة ستخسر موقعها المتفوق في العالم إذا لم يول الرئيس الأميركي إفريقيا اهتماما خاصا".
XS
SM
MD
LG