Accessibility links

أوباما يرحب بإقرار الكونغرس إصلاحا في سلطات المراقبة


مبنى الكونغرس

مبنى الكونغرس

أقر مجلس الشيوخ الأميركي الثلاثاء إصلاحا كبيرا يحد من سلطات وكالة الأمن القومي الأميركية وخصوصا على صعيد جمع المعطيات المتعلقة بالاتصالات الهاتفية والذي أجيز للوكالة القيام به بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر.

ويهدف القانون الإصلاحي واسمه "يو اس ايه فريدوم آكت" إلى الحد من برنامج الوكالة لجمع معطيات الاتصالات الهاتفية (موعد الاتصال وفترته والرقم المطلوب)، وهو الإجراء الأكثر تعرضا للانتقاد من بين تدابير المراقبة في إطار قانون مكافحة الإرهاب.

ورحب الرئيس باراك أوباما بإقرار القانون، معتبرا أنه يحمي في الوقت نفسه الحريات الفردية والأمن القومي.

وكتب أوباما في حسابه على موقع تويتر "أنا مسرور بأن مجلس الشيوخ أقر أخيرا القانون. فهو يحمي الحريات المدنية وأمننا القومي، سأوقعه ما إن أتسلمه".

وينص القانون على نقل مهمة تخزين المعطيات إلى شركات الاتصالات لتبديد مخاوف الأميركيين حيال المراقبة التي تمارسها حكومتهم. وفي حال مماثلة، لن تتمكن السلطات من الاطلاع على المعطيات إلا بقرار قضائي.

وينص من جهة أخرى على منح وكالة الأمن القومي مجددا سلطة مطاردة الأشخاص الذين يشتبه بأنهم يخططون لممارسة أعمال "إرهابية" في شكل منفرد وإخضاعهم للتنصت.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG