Accessibility links

أوباما يدرس تعيين دبلوماسي رفيع لنقل سجناء غوانتانامو إلى بلدانهم


ناشطون يتظاهرون أمام البيت الأبيض لمطالبة أوباما بإغلاق سجن غوانتانامو

ناشطون يتظاهرون أمام البيت الأبيض لمطالبة أوباما بإغلاق سجن غوانتانامو

يدرس الرئيس باراك أوباما تعيين دبلوماسي رفيع للعمل من أجل إرسال السجناء في سجن غوانتانامو إلى بلادهم أو إلى بلدان ثالثة في إطار تحرك جديد لإغلاق المعتقل الكائن في القاعدة البحرية الأميركية في كوبا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني في تصريحات للصحافيين إن "أحد الخيارات المتاحة لنا وندرسها هي إعادة تعيين موظف رفيع بوزارة الخارجية لنعاود التركيز مرة أخرى على إعادة أو نقل السجناء الذين نقرر أنه يمكن إعادتهم لأوطانهم أو إلى بلدان ثالثة".

وأضاف كارني أن إدارة أوباما تريد أيضا التعجيل بعملية إعادة النظر في حالات السجناء.

وكان الرئيس أوباما قد وصف سجن غوانتانامو بأنه "مضيعة لأموال دافعي الضرائب" محذرا من أن السجن "يضر بالسياسة الخارجية للولايات المتحدة".

وقال أوباما في مؤتمر صحافي أمس الأول الثلاثاء إنه سوف يحاول ثانية أن يقنع الكونغرس بإزالة القيود التي رفرضها على نقل السجناء مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه أمر بإجراء مراجعة "لكل ما يمكن أن نفعله على الصعيد الإداري".

يشار إلى أن أوباما فشل في الوفاء بوعده بإغلاق السجن خلال عام من توليه الرئاسة أوائل عام 2009.

ويضم السجن حاليا 166 سجينا، وفي حال ما قام أوباما بتعيين دبلوماسي مختص بهذا الملف، فسيكون ذلك أول إجراء من جانب إدارته باتجاه إغلاق السجن الذي يضرب فيه عن الطعام نحو 100 سجين تعبيرا عن الاستياء من سجنهم سنوات بدون محاكمة.
XS
SM
MD
LG