Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: مقتل جنديين تركيين في تفجير سيارة ملغومة في سورية

أوباما يرشح الجنرال جوزف دنفورد رئيسا للأركان


الجنرال جوزف دنفورد

الجنرال جوزف دنفورد

أعلن الرئيس باراك أوباما الثلاثاء اختيار الجنرال جوزيف دنفورد رئيسا لهيئة الأركان الأميركية المشتركة خلفا للجنرال مارتن ديمبسي الذي سيترك المنصب في الخريف المقبل.

وجاء هذا الاختيار وسط ترحيب من رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ جون ماكين الذي قال إن خبرة دنفورد في العراق وأفغانستان تجعله اختيارا قويا، في ما تستعد الولايات المتحدة لمواجهة التهديدات في كلا البلدين وفي منطقة الشرق الأوسط.

ومن المتوقع أن لا يكون هناك عقبات أمام إقرار مجلس الشيوخ لدنفورد في المنصب بعد ترحيب ماكين بذلك.

وأشاد أوباما خلال إعلانه ترشيح دانفورد بخبرته قائلا "دنفورد أحد المفكرين الاستراتيجيين الأكثر احتراما في مؤسستنا العسكرية ويحظى بالاحترام من قبل حلفائنا وأعضاء الكونغرس من الحزبين وأعضاء الحكومة".

واستعرض الرئيس أوباما التحديات التي تنتظر دنفورد، مشددا على ضرورة مواصلة تدريب القوات الأفغانية ومواصلة العمل بلا كلل ضد تنظيم القاعدة والوقوف في وجه داعش ودعم القوات في سورية ودعم المعارضة فيها.

والتفاصيل في تقرير زيد بنيامين:

تحديث (17:58 تغ)

يعتزم الرئيس باراك أوباما تعيين الجنرال جوزف دنفورد الثلاثاء رئيسا جديدا لهيئة أركان الجيوش الأميركية المشتركة خلفا للجنرال مارتن ديمبسي، وفق ما أعلن مسؤولون أميركيون الاثنين.

والجنرال دنفورد (59 عاما) الذي سيصبح بذلك أعلى ضابط في الجيش الأميركي وأحد أبرز مستشاري الرئيس في مجال الدفاع يشغل حاليا منصب قائد سلاح المارينز.

وأوضح مسؤولان طلبا عدم ذكر اسميهما أن الإعلان رسميا عن هذا التعيين سيتم الثلاثاء في البيت الأبيض.

وبصفته رئيسا للأركان سيكون الجنرال دنفورد أيضا المستشار العسكري الأول لوزير الدفاع الجديد آشتون كارتر، وذلك في الوقت الذي تواجه فيه القوات الأميركية تهديدات جديدة بعد الحربين التي خاضتهما على مدى أكثر من عقد كامل في كل من العراق وأفغانستان.

وكان الجنرال دنفورد أصبح في تشرين الأول/أكتوبر القائد الـ36 لسلاح مشاة البحرية، قوة النخبة في الجيش الأميركي.

وقبلها تولى الجنرال دنفورد منصب قائد قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان (أيساف) وذلك بين شباط/فبراير 2013 وآب/أغسطس 2014.

وولد دنفورد في 8 كانون الأول/ديسمبر 1955 في بوسطن في شمال شرق الولايات المتحدة وأصبح ضابطا في 1977. وقد نجح خصوصا في الالتحاق بمدرسة قوات الصاعقة "رينجرز" التي تعتبر تدريباتها الجسدية من بين الأقسى في العالم.

ودنفورد مجاز أيضا من كلية الحرب في الجيش الأميركي وهو يحمل شهادتي دراسات عليا، الأولى في العلاقات الدولية والثانية في العلوم السياسية.

المزيد عن الجنرال دنفورد في تقرير زيد بنيامين، مراسل "راديو سوا" في واشنطن:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG