Accessibility links

logo-print

أوباما لعائلات ضحايا أورلاندو: قلوبنا تحطمت


الرئيس باراك أوباما ونائبه جو بايدن في أورلاندو

الرئيس باراك أوباما ونائبه جو بايدن في أورلاندو

وجه الرئيس باراك أوباما الخميس خلال زيارة إلى مدينة أورلاندو، تحية لعائلات ضحايا الاعتداء الذي استهدف ملهى ليليا في المدينة، وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال أوباما في ختام لقاء جمعه بعائلات الضحايا إن "هذه العائلات هي جزء من العائلة الأميركية"، واصفا حزنها بأنه "يفوق الوصف".

وخاطب أوباما ذوي ضحايا أورلاندو قائلا: "قلوبنا نحن أيضا تحطمت".

ودعا مجلس الشيوخ إلى "الارتقاء إلى مستوى اللحظة" عبر إقرار تشريع يفرض قيودا على بيع الأسلحة النارية في سائر أنحاء البلاد.

وأضاف أوباما "بوسعنا أن نمنع حصول مآس، بوسعنا أن ننقذ أرواحا"، محذرا من أنه " إذا لم نتحرك، سنرى مجازر أخرى مماثلة لهذه المجزرة"، التي حصدت 49 قتيلا و53 جريحا برصاص مسلح أميركي من أصل أفغاني يدعى عمر متين، قتل خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة.

وأكد أوباما أن "أولئك الذين يدافعون عن سهولة الحصول على أسلحة رشاشة يجب عليهم أن يقابلوا هذه العائلات".

وأعادت المجزرة إلى الواجهة النقاش حول مراقبة بيع الأسلحة النارية، وهو موضوع يدور حوله منذ أمد بعيد خلاف حاد بين الجمهوريين والديموقراطيين، وكان القاتل قد اشترى بندقية رشاشة ومسدسا بصورة شرعية، على الرغم من أن مكتب التحقيقات الفدرالي حقق معه مرتين بشبهة الارتباط بجهاديين.

تحديث: 21:41 تغ

وصل الرئيس باراك أوباما ونائبه جو بايدن إلى مدينة أورلاندو، في زيارة تهدف إلى التعبير عن التضامن مع أسر ضحايا الهجوم الذي قتل فيه 49 شخصا في ملهى ليلي بالمدينة.

وسيلتقي أوباما وبايدن بعائلات الضحايا لتقديم التعازي، قبل أن يلقي كلمة في المدينة حول محاربة الإرهاب والتطرف.

تحديث: 17:56 تغ

يصل الرئيس باراك أوباما ونائبه جو بايدن ظهر الخميس إلى مدينة أورلاندو في ولاية فلوريدا للتضامن مع المدينة وتقديم التعازي لأقارب ضحايا الهجوم الذي وقع فجر الأحد في ملهى ليلي وحصد أرواح 49 شخصا فضلا عن 53 جريح.

ومن المرتقب أن يصل أوباما وبايدن إلى مطار أورلاندو الدولي في الساعة 12:30 ظهرا بالتوقيت المحلي.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس ونائبه سيجتمعان مع أسر ضحايا الهجوم وسيعربان عن التضامن مع سكان أورلاندو التي لا تزال تلملم جراحها فيما تستمر التحقيقات في عملية إطلاق النار التي تعد الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة.

ويرتقب أن تستمر الزيارة بضع ساعات، على أن يعود أوباما وبايدن إلى واشنطن في الساعة الـ7:30 مساء.

تحديث (14 حزيران/يونيو 9:59 ت.غ)

يتوجه الرئيس باراك أوباما الخميس إلى مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا تضامنا مع ضحايا وعائلات قتلى أسوأ هجوم شهدته الولايات المتحدة منذ هجمات الـ11 من أيلول/ سبتمبر 2001.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس سيلتقي عائلات الضحايا "ويعرب عن تضامنه مع المجتمع الذي بدأ يداوي جراحه"، بعد المجزرة التي وقعت فجر الأحد في ملهى ليلي للمثليين وأدت إلى مقتل 49 شخصا وإصابة 53 آخرين.

وكان أوباما قد أكد الاثنين أن لا "دليل واضحا" حتى الآن على أن الهجوم، الذي نفذه الأميركي من أصل أفغاني عمر متين وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية داعش، تم "التدبير له" في الخارج.

وأضاف إثر اجتماع في المكتب البيضاوي ضم مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) جيمس كومي ووزير الأمن الداخلي جيه جونسون ومسؤولين آخرين، "يبدو أن مطلق النار تأثر بمصادر معلومات متطرفة مختلفة على الإنترنت".

المهاجم ارتاد الملهى الليلي

وفي سياق متصل، قالت وسائل إعلام أميركية نقلا عن شهود عيان إن منفذ هجوم أورلاندو ارتاد الملهى الليلي الذي نفذ فيه هجومه، مرات عدة.

ونقلت صحيفة "أورلاندو سانتينيل" عن شهود عيان تأكيدهم أن متين كان يتردد على ملهى Pulse، حيث نفذ هجومه الدامي.

ويرى مراقبون أن تلك الشهادات من شأنها التقليل من أهمية فرضية تطرف مطلق النار المرجحة حتى الآن، وأنها ستؤدي على الأرجح إلى تعقيد فهم الدوافع وراء الهجوم.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG