Accessibility links

أوباما يبدي قلقه ويطالب نتانياهو بوقف فوري لإطلاق النار في غزة


الرئيس أوباما

الرئيس أوباما

أفاد البيت الأبيض بأن الرئيس باراك أوباما طالب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، في مكالمة هاتفية مساء الأحد، بوقف فوري ودائم لإطلاق النار في قطاع غزة.

وشدد أوباما على ضرورة التوصل إلى هدنة إنسانية في القطاع تفضي إلى وقف دائم لإطلاق النار، حسب الاتفاق الذي تم التوصل إليه في تشرين ثاني/نوفمبر من عام 2012.

وقال أوباما إن وقفا فوريا لإطلاق النار وبلا شروط في قطاع غزة يمثل ضرورة استراتيجية .

وأعلن البيت الأبيض في بيانه أن الرئيس الأميركي أبدى القلق العميق والمتعاظم للولايات المتحدة في شأن العدد المتزايد للقتلى المدنيين الفلسطينيين والخسائر في الأرواح الإسرائيلية إضافة إلى تدهور الوضع الإنساني في غزة.

وندد الرئيس أوباما بشدة بهجمات حماس على إسرائيل عبر الانفاق وإطلاق القذائف مجددا تأكيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

وأعرب الرئيس الاميركي عن تأييد بلاده للمبادرة المصرية، وشدّد في الوقت ذاته على أهمية ضمان أمن إسرائيل وحماية المدنيين ومواجهة الأزمة الإنسانية في غزة وإرساء وقف دائم لإطلاق النار يتيح للفلسطينيين في غزة العيش بشكل طبيعي والاستجابة للحاجات الاقتصادية والتنموية لقطاع غزة مع تعزيز السلطة الفلسطينية.

وتابع بيان البيت الأبيض أن الرئيس أوباما ذكر في النهاية بأن أي حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني يجب أن يضمن نزع أسلحة المجموعات الإرهابية وتجريد غزة من السلاح.

من جانبه، قال نتانياهو الأحد إن المبادرة الوحيدة التي يمكن أن تؤدي إلى وقف دائم للمعارك هي المبادرة المصرية، متهما حركة حماس بانتهاك وقف إطلاق النار الذي "أعلنته بنفسها"، مطالبا بـ"نزع سلاح" قطاع غزة.

وفي ردود الفعل، أبدى القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان لـ"راديو سوا" ترحيب الحركة بأي مسعى لوقف إطلاق النار، شرط أن يتضمن وقفا للعمليات العسكرية الإسرائيلية ورفع الحصار عن قطاع غزة.

إلا أن المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي أوفير غندلمان، قال لـ"راديو سوا" إن اسرائيل ماضية في عمليتها العسكرية في قطاع غزة، حتى تضمن عودة الهدوء والأمان إلى الأراضي الإسرائيلية كافة.

المصدر: راديو سوا، وكالات

XS
SM
MD
LG