Accessibility links

logo-print

أوباما يؤيد أن تصبح العاصمة واشنطن الولاية الـ51


الرئيس أوباما يتحدث في مدرسة وولكر جونز في العاصمة واشنطن الاثنين

الرئيس أوباما يتحدث في مدرسة وولكر جونز في العاصمة واشنطن الاثنين

أعلن الرئيس باراك أوباما الاثنين أنه يؤيد أن تصبح مقاطعة كولومبيا (مدينة واشنطن) ولاية أميركية.

وكان الرئيس أوباما سئل إن كانت هناك فرص لأن تصبح مقاطعة كولومبيا الولاية الـ51، وذلك خلال اجتماع مع الطلبة في مدرسة "وولكر جونز" في العاصمة.

ورد أوباما قائلا "أنا أؤيد ذلك"، مضيفا أنه يؤيده "منذ فترة طويلة".

وقال أوباما إن الأمور السياسية المتعلقة بتحويل مقاطعة كولومبيا إلى ولاية "تنتهي دائما بصعوبات في الكونغرس، إلا أنني أعتقد أنه بالتأكيد الشيء الصحيح الذي ينبغي فعله".

وكان أوباما قد عبر سابقا عن تأييده لأن يكون لسكان العاصمة واشنطن ممثلين في الكونغرس وقادرين على التصويت، وأيد البيت الأبيض مرارا إعطاء الحكومة المحلية في واشنطن سيطرة كاملة على ميزانية المدينة وقوانينها.

وبعد إعادة انتخابه في 2012، قام أوباما بكتابة "ندفع الضراب من غير تمثيل" Taxation Without Representation على لوحات سياراته التابعة للمقاطعة.

وحتى الآن اعتبرت مدينة واشنطن مقاطعة فيدرالية وليست ولاية، ما يعني أن سكانها ليس لديهم ممثلون في الكونغرس قادرون على التصويت. ويمنح الدستور الأميركي الكونغرس سيادة على مدينة واشنطن "في جميع الأحوال أيا كانت".

وفي مجلس النواب الأميركي، هناك ممثل واحد (حاليا النائبة إيلانور هولمز نورتن)، لكن لا يستطيع التصويت في الأمور التشريعية لكنه يستطيع التصويت في الأمور الإجرائية وفي لجان الكونغرس.

ووفقا للتعديل الـ23 للدستور الأميركي الذي اعتمد في 1961، فإن لمقاطعة كولومبيا ثلاثة أصوات انتخابية في الانتخابات الرئاسية.

وقد كانت مسألة التصويت في الكونغرس قضية لسكان العاصمة منذ تأسيسها. وقد عرضت عدة مقترحات لتغيير الوضع، بما فيها تعديل الدستور أو ضم مقاطعة كولومبيا إلى ولاية ميريلاند أو جعل المقاطعة الولاية الـ51. غير أن جميع هذه المقترحات قوبلت بتحديات في الكونغرس وعلى المستوى السياسي.

المصدر: أسوشييتد برس/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG