Accessibility links

أوباما: خلافي مع نتانياهو سياسي وليس شخصيا


أوباما ونتانياهو خلال لقائهما الأثنين

أوباما ونتانياهو خلال لقائهما الأثنين

نفى الرئيس باراك أوباما الثلاثاء أن يكون خلافه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط هو خلاف شخصي، وأكد أنه خلاف سياسي حول مسائل أساسية.

وصرح أوباما للصحافيين "هذه مسألة تتعلق بكيفية حل خلاف سياسي معقد له تبعات كبيرة على البلدين والمنطقة".

وأثارت تصريحات نتانياهو الذي أعلن خلال حملته الانتخابية أنه يرفض قيام دولة فلسطينية، غضب البيت الأبيض الذي ينادي بحل الدولتين.

ورغم أن رئيس الوزراء الإسرائيلي حرص على توضيح تصريحاته بعد انتهاء الانتخابات التشريعية، فإن أوباما يعتبر أن ما جرى يكشف التباين الكبير بين واشنطن وتل أبيب حول هذا الملف.

وقال أوباما في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الأفغاني أشرف غني في البيت الأبيض "تربطني علاقة عمل برئيس الوزراء" الإسرائيلي، موضحا "أنه يمثل مصالح بلاده في الشكل الذي يراه ضروريا وأقوم بالأمر نفسه. القضية لا تتعلق بعلاقة مسؤول بمسؤول".

وأضاف "نعتقد أن (حل) الدولتين هو الأفضل بالنسبة إلى أمن إسرائيل وتطلعات الفلسطينيين والاستقرار الإقليمي. هذا هو رأينا ورئيس الوزراء نتانياهو لديه مقاربة مختلفة".

وهذا فيديو لتصريحات أوباما بشأن طبيعة الخلاف بينه وبين نتانياهو:

أوباما: علاقتي مع نتانياهو عملية

وأشار أوباما إلى أن له "علاقة عملية جدا" مع نتانياهو.

وقال "لا يمكن اختزال ذلك إلى مجرد.. كما تعرفون.. أن نشبك أيدينا ونردد أغنية كومبايا (تعالى يا رب). هذه مسألة فهم كيف يمكننا تجاوز خلاف سياسي معقد فعلا له تبعات كبيرة على بلدينا وعلى المنطقة".

وتوترت العلاقات بين الزعيمين بسبب جهود الولايات المتحدة للتوصل لاتفاق دولي مع إيران لكبح برنامجها النووي.

أوباما: فرص التوصل للسلام تبدو ضئيلة

وسعى نتانياهو للتراجع عن تصريحاته بشأن حل الدولتين لكن أوباما قال إن هذا "التصحيح" جاء بشروط سيكون "من المستحيل تلبيتها في أي وقت قريب" معتبرا أن فرص التوصل لاتفاق تبدو ضئيلة.

وأضاف "لا يمكننا أن نستمر في جعل دبلوماسيتنا العامة ترتكز على شيء يعرف الجميع أنه لن يحدث.. على الأقل في السنوات القليلة القادمة". وحذر من أن الموضوع يمكن أن يتصاعد.

وقال "قد يثير ذلك.. حينئذ.. ردود فعل من الفلسطينيين تتسبب بالتالي في ردود مضادة من الإسرائيليين ويمكن أن يؤدي ذلك في نهاية الأمر إلى تدهور للعلاقات يكون خطرا على الجميع وسيئا للجميع".
المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG