Accessibility links

أوباما يتنازل عن خمسة في المئة من راتبه للخزينة


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

قرر الرئيس باراك أوباما اقتطاع خمسة في المئة من راتبه لصالح الخزينة الفدرالية للدلالة على تضامنه مع الموظفين الذين طالتهم الاقتطاعات الأخيرة في الموازنة.

وقال مسؤول أميركي الأربعاء لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم ذكر اسمه إن أوباما الذي يبلغ راتبه الصافي المحدد قانونا 400 ألف دولار في السنة، سيوقع كل شهر شيكا لأمر الخزينة تعادل قيمته 5 في المئة من راتبه، على أن يعمل بهذا الإجراء بأثر رجعي بدءا من مارس/آذار، وهو الشهر الذي دخلت فيه حيز التنفيذ الاقتطاعات التلقائية في الموازنة.

وقال المسؤول إن خطوة أوباما تأتي في إطار "تقاسم الأعباء التي يتحملها الموظفون المتضررون من الاقتطاعات".

وبسبب فشل الجمهوريين والديموقراطيين في الكونغرس الأميركي في التوصل إلى اتفاق يرفع سقف الدين العام المسموح به للحكومة الفدرالية، تم اقتطاع مبلغ 85 مليار دولار من موازنة السنة المالية الجارية التي تنتهي في 30 سبتمبر/أيلول.

وبسبب هذا الخفض اضطرت إدارات حكومية عديدة إلى خفض ساعات عمل مئات الآلاف من موظفيها أو المتعاقدين معها وبالتالي خفض رواتبهم، أو تسريحهم مؤقتا.
XS
SM
MD
LG