Accessibility links

أوباما ورومني يتبادلان الانتقادات مع اشتداد وتيرة المعركة الانتخابية


الرئيس الأميركي باراك أوباما يتحدث أمام حشود بجامعة ايوا في إطار حملته الانتخابية

الرئيس الأميركي باراك أوباما يتحدث أمام حشود بجامعة ايوا في إطار حملته الانتخابية

بعد يومين على انتهاء المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري في فلوريدا وقبل 72 ساعة من المؤتمر الوطني للحزب الديموقراطي في كارولاينا الشمالية اشتدت السبت حدة معركة الانتخابات الرئاسية الأميركية مع مواصلة المرشحين إلى البيت الأبيض الرئيس باراك أوباما ومنافسه ميت رومني جولاتهما في ولايات رئيسية.

وبدأ أوباما في ضاحية ديموين عاصمة ولاية آيوا جولة تقوده إلى شارلوت في كارولاينا الشمالية حيث يعقد الثلاثاء المؤتمر الوطني للحزب الديموقراطي، وقد استهلها بخطاب وجه فيه أسهم الانتقاد إلى مؤتمر الحزب الجمهوري، الذي انتهى مساء الخميس في تامبا بفلوريدا.

وقال أوباما في الولاية التي استهل فيها قبل أربعة أعوام حملة انتخابية فاز في نهايتها بمفاتيح البيت الأبيض، إنه "على الرغم من كل التحديات التي تنتظرنا في هذا القرن فان ما قدموه لنا خلال هذه الأيام الثلاثة غالبا ما كان برنامجا يتناسب والقرن الماضي".

وأضاف "كان بإمكانكم أن تروا كل هذا على تلفزيون بالأبيض والأسود"، مضيفا "دعوني الخصه لكم: كل شيء سيء، الحق على أوباما، والحاكم رومني هو الوحيد الذي يعرف السر لخلق وظائف والنهوض بالاقتصاد".

وقال الرئيس المنتهية ولايته أيضا إن الجمهوريين "تحدثوا كثيرا عني. لقد تحدثوا كثيرا عنه (رومني)، ولكنهم لم يقولوا الكثير عنكم".

واتى هجوم أوباما على منافسه الجمهوري بعد ساعات من خطاب ألقاه الأخير وقارن فيه الرئيس الديموقراطي بمدرب فريق رياضي "حان الوقت لاستبداله".

وقال رومني خلال زيارة انتخابية لولاية أوهايو بعدما استأنف حملته إثر اختياره رسميا مرشحا للحزب الجمهوري خلال مؤتمر تامبا في فلوريدا إن "أحد وعود (باراك أوباما العام 2008) كان تأمين مزيد من الوظائف، واليوم فإن 23 مليون شخص يعانون البطالة أو توقفوا عن السعي إلى الحصول على وظيفة".

وأضاف خلال لقاء انتخابي في سينسيناتي "إذا كانت حصيلة مدرب 23 مليون هزيمة من دون نصر واحد فهذا يعني أن الوقت حان لاستبداله".

وأضاف رومني أن "بول راين المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس وأنا نملك خطة لإعادة أميركا إلى العمل ستتيح تأمين 12 مليون وظيفة في البلاد بينها نحو 46 الفا هنا، في أوهايو".

وتعتبر أوهايو احدى الولايات الرئيسية في انتخابات السادس من تشرين الثاني/نوفمبر الرئاسية. وسبق أن زارها رومني مرارا وهو يعول على الجانب المتصل بالطاقة في برنامجه لاجتذاب ناخبي هذه الولاية التي تنتج الفحم. وفي هذا السياق، اتهم في منتصف أغسطس / آب الرئيس الديموقراطي بشن حرب على الفحم.

من جهته، غادر أوباما السبت إلى ولاية ايوا شمال حيث سيبدأ جولة تقوده إلى شارلوت في كارولاينا الشمالية والتي ستشهد اعتبارا من الثلاثاء المؤتمر العام للحزب الديموقراطي الذي سيسمي الرئيس مرشحا رسميا له.
XS
SM
MD
LG