Accessibility links

لقاء أوباما وبوتين بلا اختراق.. موسكو: حققنا تقاربنا بشأن سورية


أوباما وبوتين خلال قمة مجموعة الـ20 في الصين

أوباما وبوتين خلال قمة مجموعة الـ20 في الصين

اتفق الرئيس باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، على مواصلة البحث عن مسار لإيصال المساعدات الإنسانية إلى آلاف المدنيين المحاصرين في سورية، بعد أن فشلا في تحقيق اختراق في المفاوضات حول وقف إطلاق النار.

بوتين: حققنا بعض التقارب

وأعلن بوتين أن هناك "بعض التقارب في المواقف" بين موسكو وواشنطن حول سورية.

وقال خلال مؤتمر صحافي "هناك رغم كل شيء بعض التقارب في المواقف (مع الولايات المتحدة) وتفهم لما يمكننا القيام به لتهدئة الأوضاع والسعي إلى اتفاق مقبول من الطرفين".

وبعد اجتماع استمر 90 دقيقة على هامش قمة مجموعة الـ20 في الصين، وجه أوباما وبوتين كبار دبلوماسييهما إلى مواصلة المحادثات بسرعة.

وقال مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية للصحافيين إن ذلك سيتم في وقت لاحق هذا الأسبوع على الأرجح.

الوضع الإنساني في حلب

وأضاف المسؤول الذي لم يكشف عن هويته أن الولايات المتحدة متحمسة للتوصل إلى اتفاق سريع حول مدينة حلب المحاصرة والتي تشهد أوضاعا إنسانية متدهورة.

وأضاف أن لقاء أوباما وبوتين تطرق أيضا إلى القلق الأميركي إزاء الأمن الإلكتروني والوضع في أوكرانيا.

وقال أوباما في مؤتمر صحافي في ختام قمة الـ20 إن الاجتماع الذي عقده مع بوتين كان يتسم بطابع العمل، مشيرا إلى أن محادثات وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف أهم ما ناقشاه، فضلا عن بحث طرق اعتماد نظام لوقف إطلاق النار في سورية.

وتابع: "أجرينا بعض المحادثات المثمرة بالنسبة لما سيكون عليه وقف القتال على أرض الواقع".

وصرح الرئيس الأميركي "كما تذكرون، البدء في وقف العمليات القتالية قلل من أعمال العنف، ثم بدأ ينهار وعاد نظام الأسد يقصف من دون رادع ما أدى إلى مساعدة (جبهة) النصرة في تجنيد مقاتلين في صفوفها".

وكانت وكالة الإعلام الروسية قد نقلت عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله إن اجتماع أوباما وبويتن "استمر لفترة أطول من المتوقع"، مشيرا إلى أن "الأمور سارت على ما يرام. العمل سيستمر".

فشل وقف إطلاق النار

وجاء لقاء أوباما وبوتين بعد ساعات من إقرار المفاوضين الأميركيين والروس بأن جولة مفاوضات مكثفة عقدت في الآونة الأخيرة فشلت في الوصول إلى اتفاق.

وسعى كيري ولافروف لأسابيع إلى التوصل إلى اتفاق يتم بموجبه وضع حد للعنف بين القوات النظامية السورية والمعارضة التي تدعمها واشنطن.

وكان أوباما قد صرح، الأحد، بأن واشنطن تتفاوض مع روسيا حول وقف العنف في الحرب المدمرة في سورية، وأكد أن الجانبين "يعملان على مدار الساعة"، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن "هذه المسألة معقدة للغاية".

وقال مسؤول بارز في وزارة الخارجية لاحقا إن "الروس تراجعوا عن بعض القضايا التي اعتقدنا أننا اتفقنا عليها، ولذلك سنعود إلى عواصمنا للتشاور".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG