Accessibility links

أوباما يعد الجيش اللبناني بمساعدة جديدة قدرها 8.7 مليون دولار


الرئيس أوباما يلتقي مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان على هامش على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الثلاثاء

الرئيس أوباما يلتقي مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان على هامش على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الثلاثاء

أعلن الرئيس باراك أوباما الثلاثاء مساعدة جديدة للجيش اللبناني بقيمة 8.7 مليون دولار للحفاظ على الاستقرار في الدولة المجاورة لسورية.

وأوضح أوباما أثناء اجتماع مع نظيره اللبناني ميشال سليمان على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أن الولايات المتحدة ستقدم "التجهيزات الضرورية لدعم القوات المسلحة اللبنانية في مهماتها الداخلية وعلى الحدود".

وأشاد أوباما أيضا بـ"الكرم الرائع" للبنانيين حيال السوريين الذين لجأوا إلى لبنان منذ بدء الأزمة في سورية قبل عامين ونصف العام.

وكان أوباما أعلن في وقت سابق الثلاثاء من على منبر الأمم المتحدة صرف 340 مليون دولار إضافية كمساعدة للنازحين جراء النزاع منها 74 مليونا للبنان.

ويأتي هذا اللقاء عشية اجتماع دولي في نيويورك مخصص لمساعدة لبنان على مواجهة تدفق اللاجئين السوريين.

ومن أصل مليوني لاجئ سوري جراء النزاع، يستقبل لبنان العدد الأكبر، بواقع 746 ألفا وفقا للإحصاءات الأخيرة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ويتحدث مسؤولون لبنانيون من جهتهم عن وجود 1.3 مليون سوري على الأراضي اللبنانية بينما تقر مفوضية شؤون اللاجئين بأن عددا كبيرا من السوريين في لبنان لم يسجلوا أسماءهم كلاجئين.

ولبنان الذي يقدر عدد سكانه بأربعة ملايين نسمة، يرزح تحت عبء هؤلاء اللاجئين الذين يضغطون بقوة على الخدمات والمالية العامة.

الرئيس اللبناني يوجه نداء
ومن ناحيته وجه سليمان الثلاثاء من على منصة الأمم المتحدة نداء حث فيه "الدول الصديقة" على مساعدة لبنان لتحمل أعباء مئات آلاف اللاجئين السوريين.
وفي خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، طالب سليمان "بتوفير المبالغ والإمكانات البشريّة والماديّة الكافية، وبصورة فعليّة، لتأطير وتنظيم وجود اللاجئين السوريين الوافدين إلى لبنان، وتلبية احتياجاتهم الإنسانيّة والحياتيّة الأساسيّة".
ودعا سليمان إلى "تعزيز أطر ومساحات إيواء النازحين السوريين داخل الأراضي السوريّة بالذات، في مناطق آمنة تقع خارج إطار النزاع الدائر، علماً بأنّ مساحة سورية أكبر من مساحة لبنان بـ18 مرة".
ومن المقرر أن يعقد اجتماع دولي في نيويورك الأربعاء بدعوة من فرنسا لمساعدة لبنان على مواجهة هذا التدفق من اللاجئين السوريين.
وسيعقد هذا الاجتماع الأول للمجموعة الدولية لدعم لبنان والتي تضم خصوصا الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

خيم النازحين تتضرر بسبب الأمطار
على صعيد آخر، دخلت مياه الأمطار إلى العديد من خيم النازحين من سورية وتضرر بعضها الآخر بفعل الرياح القوية في شمال لبنان.
التفاصيل مع يزبك وهبة مراسل "راديو سوا" في بيروت:
XS
SM
MD
LG