Accessibility links

logo-print

أوباما وميشيل يصليان للمسيحيين المضطهدين


مسيحيون عراقيون نازحون من الموصل يصلون في كنيسة مار أفرام في قراقوش

مسيحيون عراقيون نازحون من الموصل يصلون في كنيسة مار أفرام في قراقوش

قال الرئيس باراك أوباما الأربعاء إنه وزوجته ميشيل يصليان من أجل المسيحيين المضطهدين في الشرق الأوسط من تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأشار الرئيس في بيان للبيت الأبيض إلى أن احتلال داعش لبعض المناطق يعني أن المسيحيين هناك لن يجاهروا بعقائدهم واحتفالاتهم

وقال "في بعض مناطق الشرق الأوسط التي ظلت فيها أجراس الكنائس تقرع لقرون في يوم عيد الميلاد فإنها ستكون صامتة هذا العام".

وأضاف أن هذا الصمت هو شهادة مأساوية على الفظائع الوحشية التي ارتكبها التنظيم المتشدد بحق هذه الطوائف.

وحسب تقديرات وزارة الخارجية الأميركية، فقد انخفض عدد المسيحيين في العراق من 1.4 مليون في عام 1987 إلى مليون في 2005.

وتقلص العدد ليصل إلى نصف مليون في 2013، فيما تشير التقديرات إلى أن عدد المسيحيين اليوم في العراق لا يتجاوز 200 ألف بعد سيطرة داعش على مدينة الموصل الصيف الماضي.

المصدر: رويترز/ البيت الأبيض

XS
SM
MD
LG