Accessibility links

أوباما للأميركيين: إذا حافظنا على قيمنا سنهزم داعش


الرئيس باراك أوباما (أرشيف)

الرئيس باراك أوباما (أرشيف)

قال الرئيس باراك أوباما إن الانتقادات الموجهة لاستراتيجية إداراته ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش "شرعية"، مضيفا أن السبب يرجع إلى عدم تقديمه شرحا كافيا للأميركيين حول جهود الولايات المتحدة لمكافحة التنظيم المتشدد.

وأضاف الرئيس الأميركي، في مقابلة مع الإذاعة الوطنية العامة NPR، في البيت الأبيض نشرت الاثنين "هناك انتقادات شرعية حول ما كنت أفعله وإدارتي لأننا لم نشرح بشكل دوري كل تحركاتنا على مدى أكثر من عام للقضاء على داعش".

وأكد الرئيس أوباما أنه كان قادرا على فعل المزيد لشرح استراتيجيته. ووجه نصيحة لخلفه في رئاسة الولايات المتحدة بأن تكون قراراته مبينة على المعلومات والمعطيات، وقال "المهم هو تحديد الهدف وليس فقط إطلاق النار".

من جهة أخرى، شدد على أن الحفاظ على القيم الأميركية هي الوسيلة للقضاء على داعش، وأردف قائلا "يجب ضمانُ أن نتذكر من نكون، وأن نحافظ على مرونتنا وقيمنا ووحدتنا، وإذا فعلنا ذلك سنهزم تنظيم داعش".

وتابع قائلا "بمقدورهم إلحاق الأذى بنا وبشعبنا وعائلاتنا لذلك أتفهّم قلق الناس، لكن الأذى الأكبر الذي قد يلحقونه بنا هو أن يبدأوا بتغيير طريقة حياتنا وقيمنا".

وتطرق أوباما إلى المرشح الجمهوري دونالد ترامب الذي يسعى إلى تمثيل حزبه في انتخابات الرئاسة العام المقبل، وقال إن رجل الأعمال الذي يتصدر قائمة المرشحين الجمهوريين يتمتع بشعبية لأنه وجد طريقة لاستغلال مخاوف الأميركيين خصوصا في صفوف الرجال من الطبقة العاملة.

وأضاف الرئيس الأميركي "عندما تجمع بين التغيير الديموغرافي مع كل الضغوط الاقتصادية التي يواجهها الأفراد (..) فإن ذلك يعني أن من المحتمل أن يكون هناك غضب وإحباط وخوف".

وأردف قائلا إن "بعض ذلك مبرر، وبعضه مضلل ليس إلا. وأعتقد أن شخصا مثل ترامب يستغل ذلك خلال حملته الانتخابية".


المصدر: NPR

XS
SM
MD
LG