Accessibility links

أوباما: لن نرضخ للتهديدات والهجمات الإلكترونية


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

قال الرئيس باراك أوباما إن الأميركيين لن يرضخوا للتهديدات والهجمات الإلكترونية مثل تلك التي نفذتها كوريا الشمالية ضد شركة سوني.

وأوضح الرئيس الأميركي في مقابلة مع شبكة CNN بثت صباح الأحد، تعليقا على الأمر، "لن ينجح بعض قراصنة الانترنت في زرع الخوف في نفوسنا"، وذلك ضمن انتقاده لقرار شركة سوني إلغاء عرض فيلم "المقابلة" الذي كان مقررا في 25 كانون الأول/ديسمبر، عقب تهديدات باستهداف دور السينما.

وأردف أوباما قائلا إن الهجمات الإلكترونية القادمة من كوريا الشمالية تعد جريمة كبيرة، وأضاف "لا أعتقد أنها عمل حربي بل تخريب إلكتروني متعمد للممتلكات كلف خسائر مادية جسيمة".

وأكد أن الولايات المتحدة تتعامل مع تلك الهجمات بجدية كبيرة وسترد عليها بالشكل المناسب.

وكان الرئيس الأميركي قد وضف في مؤ تمر صحافي عقده الجمعة قرار سوني إلغاء عرض الفيلم بأنه "خاطئ".

وكشف مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) أن كوريا الشمالية كانت وراء عملية القرصنة الإلكترونية التي استهدفت أواخر تشرين الثاني/نوفمبر الاستوديوهات السينمائية لشركة سوني التي كانت تعتزم عرض فيلم "المقابلة" الذي يسخر من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ويتضمن سيناريو خياليا عن اغتياله.

وتبنت مجموعة تحمل اسم "غارديانز اوف بيس" (حراس السلام)، عملية القرصنة التي تمت فيها سرقة قاعدة بيانات هائلة نشر بعضها على الانترنت، فضلا عن تلقي الشركة تهديدات باستهداف دور السينما التي تعرض الفيلم.

وألغت سوني الأربعاء عرض فيلم "المقابلة" إثر تعرضها لتهديدات من قراصنة معلوماتية. وحملت الحكومة الأميركية بيونغ يانغ مسؤولية تلك القرصنة، لكن كوريا الشمالية نفت تورطها.

وقد رفضت الولايات المتحدة عرض بيونغ يانغ إجراء تحقيق مشترك في القرصنة التي تعرضت لها سوني، وطلبت من الصين مساعدتها في وقف الهجمات المعلوماتية القادمة من كوريا الشمالية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG