Accessibility links

logo-print

أوباما متحدثا عن التسامح الديني: الخوف يقوض روابط المجتمع


الرئيس أوباما خلال حفل إفطار الصلوات السنوي

الرئيس أوباما خلال حفل إفطار الصلوات السنوي

تحدث الرئيس أوباما الخميس في كلمة ألقاها خلال حفل إفطار الصلوات السنوي في واشنطن عن التسامح الديني ودور الإيمان في تبديد الخوف.

ودعا الرئيس أوباما الأميركيين إلى تجنب الخوف من المسلمين، وذكر زيارته لمسجد في ولاية ميريلاند الأربعاء، وقال "زرت مسجدا في بالتيمور ليعرف إخواننا المسلمون أنهم أميركيون ونحن نرحب بهم هنا". وأكد أن الولايات المتحدة كما تطالب الدول الأخرى باحترام الأقليات الدينية، "فعلينا نحن أيضا أن نحترم كل الأقليات الدينية".

وصرح الرئيس الأميركي خلال الحفل الذي شارك فيه مشرعون من الحزبين وشخصيات من مختلف الطوائف والأديان، بأن العالم يعيش أوقاتا غير عادية تتسم بالتغيير، وشدد على أن "نحن كأمة لنا نقاط فريدة لاستغلال هذا التغيير لصالحنا".

الخوف والإيمان

وقال إن الإرهاب يعمل على تآكل الحدود، لكن الخوف "يفعل أشياء غريبة فقد يقودنا إلى مهاجمة المختلفين عنا أو محاولة إخضاع الآخرين، الخوف يمكن أن يجعلنا نستسلم لليأس".

وأوضح أن الخوف يقوض روابط المجتمع، محذرا من "أننا إذا تركناه يتغذى فقد يكون أخطر من أي تهديد خارجي"، مشيرا إلى أن الشجاعة الحقيقية تكمن في التغلب على الخوف.

وأردف قائلا إن الدين هو العلاج الأفضل للخوف، مشيرا إلى أن الله يعطي المؤمنين القوة لهزيمة أي خوف والشجاعة لمد يد العون للآخرين بدل إبعادهم.

وتحدث في هذا الإطار عن التفاف كنائس ومساجد ودور عبادة أخرى حول اللاجئين الذين هربوا من القتل والعنف في أوطانهم، وفتحت لهم الأبواب وقدمت لهم المساعدة بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية.

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG