Accessibility links

أوباما وميركل يحثان إيران على حل المشاكل المتبقية بشأن الاتفاق النووي


الرئيس باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

الرئيس باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

شدد كل من الرئيس أوباما والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الجمعة على ضرورة أن تتخذ طهران القرارات المطلوبة من أجل "حل المشاكل المتبقية" من أجل التوصل إلى اتفاق دولي حول برنامجها النووي.

وخلال اتصال هاتفي مع اقتراب انتهاء مهلة 31 اذار/مارس، دعا الرئيس أوباما والمستشارة ميركل الحكومة الإيرانية إلى اتخاذ "القرارات الضرورية" بشأن المفاوضات، وفق ما أورد البيت الأبيض في بيان.

وقبل ذلك بساعات، دعا وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بدوره الحكومة الإيرانية إلى بذل "مزيد من الجهود" للتوصل إلى اتفاق.

وأقر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ودبلوماسي أميركي كبير بعد ظهر الجمعة بـ"صعوبة" المفاوضات المستمرة في سويسرا بين طهران والدول الكبرى.

وأضاف بيان البيت الأبيض أن الرئيس أوباما والمستشارة الألمانية "جددا تأكيد عزمهما على التوصل إلى اتفاق، يتيح التأكد من أن البرنامج النووي الإيراني سلمي بحت بالاستناد إلى عمليات تحقق".

كيري ولافروف يتفقان على إمكان عقد اجتماع وزاري بشأن إيران

من جانب آخر، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف اتفقا الجمعة إثر محادثة هاتفية بينهما على إمكان عقد اجتماع لوزراء خارجية القوى الكبرى الأحد في إطار المحادثات حول الملف النووي الإيراني التي تجري في سويسرا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان نشر على موقعها إنه "تم التوصل إلى اتفاق حول إمكان عقد اجتماع في التاسع والعشرين من آذار/مارس في لوزان لوزراء خارجية القوى الكبرى الست الذين يتحركون كوسطاء دوليين، ووزير خارجية إيران".

وتابع المصدر نفسه أن كيري ولافروف ناقشا "العمل الجاري للتوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني"، وسجلا "تقاربا في موقفي روسيا والولايات المتحدة حول العديد من أوجه هذه العملية".

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أعلن في وقت سابق الجمعة أن هناك إمكانا لأن يشارك لافروف في المحادثات، إلا أن أي قرار لم يتخذ بعد، بحسب ما نقلت وكالة تاس للأنباء.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG