Accessibility links

logo-print

أوباما يبحث مع وزير الحرس الوطني السعودي جهود محاربة التطرف


وزير الحرس الوطني السعودي الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز بن سعود

وزير الحرس الوطني السعودي الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز بن سعود

بحث الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض الأربعاء مع وزير الحرس الوطني السعودي الأمير متعب نجل الملك عبد الله بن عبد العزيز بن سعود العلاقات الثنائية وجهود محاربة التطرف والملف النووي الإيراني وموضوعات أخرى.

وسيجري الأمير متعب خلال زيارته التي تستمر عدة أيام أيضا محادثات مع وزير الدفاع تشاك هيغل ورئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي الجنرال مارتن ديمبسي.

المزيد في تقرير زيد بيامين، مراسل "راديو سوا" في واشنطن:

السعودية تشارك في التحالف الدولي ضد داعش

وتأتي الزيارة في الوقت الذي تشارك فيه السعودية في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وتنفذ ضربات ضد التنظيم في سورية والعراق، ما عزز المخاوف من تداعيات ممكنة لذلك على المملكة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الأمير متعب "سيبحث مع كبار المسؤولين الأميركيين دعم التعاون المشترك بين البلدين، خاصة فيما يتعلق بتطوير أنظمة قوات الحرس الوطني السعودي في مجال التسليح والتدريب".

والحرس الوطني السعودي الذي يضم 200 ألف رجل ينتمي معظمهم إلى القبائل يعد تقليديا الداعم الأكبر لحكم آل سعود.

ويعتبر الحرس الوطني قوة عسكرية لا يستهان بها تدار من قبل القصر الملكي بشكل مواز لقوات البر المسلحة.

وكان الملك عبدالله حوّل إدارة الحرس الوطني في 2013 إلى وزارة وعين ابنه متعب وزيرا فيها.

وغالبا ما يثار اسم الأمير متعب على أنه من أبرز المرشحين لتولي الحكم من بين أبناء الجيل الثاني من آل سعود، أي جيل أبناء الملك المؤسس عبدالعزيز.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG