Accessibility links

أوباما يعين سفيرة في ليبيا ويلتقي رئيس وزرائها


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما يوم الأربعاء تعيين الدبلوماسية ديبورا جونز سفيرة في ليبيا بعد ستة أشهر من مقتل السفير الأميركي في هذا البلد إثر هجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي.

ويتعين أن يقر مجلس الشيوخ تعيين جونز التي عملت سفيرة في الكويت بين عامي 2008 و2011، وتعمل حاليا عضوا في معهد الشرق الأوسط بواشنطن.

وسبق لجونز التي تعمل بوزارة الخارجية منذ 31 عاما، أن عملت في سورية والإمارات العربية المتحدة وتركيا، كما تولت منصب مديرة مكتب شؤون شبه الجزيرة العربية في الوزارة بين عامي 2002 و2004.

وفي حال حصولها على موافقة مجلس الشيوخ، فستخلف ديبورا جونز السفير كريستوفر ستيفنز الذي قتل مع ثلاثة موظفين أميركيين آخرين في 11 سبتمبر/أيلول 2012 إثر هجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي.

وأشعل هذا الاعتداء أزمة سياسية في الولايات المتحدة ألقت بظلالها على الانتخابات الرئاسية التي فاز بها أوباما في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، كما دفعت سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة سوزان رايس إلى سحب ترشيحها لمنصب وزير الخارجية.

زيارة زيدان

وجاء الإعلان عن تعيين جونز في وقت يقوم به رئيس الوزراء الليبي علي زيدان بزيارة لواشنطن حيث اجتمع مع الرئيس باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري الذي وعد بأن "تستمر الولايات المتحدة في تضامنها مع ليبيا خلال هذه المرحلة الانتقالية الصعبة" التي تشهد فيها البلاد حوادث عنف وانفلاتا أمنيا.

وقال كيري إن "الليبيين بداوا في رسم مستقبلهم. ومن البديهي أن هناك صعوبات قادمة، من تحقيق توافق سياسي إلى تعزيز الأمن مرورا بحماية حقوق الإنسان وضرورة تنمية الاقتصاد الليبي".

ومن ناحيته قال البيت الأبيض إن الرئيس أوباما أكد مجددا خلال استقباله رئيس الوزراء الليبي "تصميمه على محاسبة المسؤولين عن اعتداء 11 سبتمبر/أيلول على البعثة الأميركية في بنغازي كما شدد على ضرورة تعاون ليبيا مع التحقيق".

من جانبه وعد زيدان خلال مباحثاته في وزارة الخارجية ب"العمل مع الولايات المتحدة على التوصل إلى معرفة الحقيقة" بشأن الاعتداء الذي نسبته واشنطن إلى عناصر متطرفة على اتصال بتنظيم القاعدة.
XS
SM
MD
LG