Accessibility links

logo-print

أوباما: عام على الأقل قبل أن تتمكن إيران من تصنيع سلاح نووي


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

قال الرئيس باراك أوباما في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس السبت إن الولايات المتحدة تعتقد أن أمام إيران "عام أو أكثر" على اكتساب القدرة لتصنيع سلاح نووي، واصفا هذه التقديرات بأنها "متحفظة".

وقال أوباما ردا على سؤال بخصوص تقديرات المخابرات الأميركية للإطار الزمني لامتلاك إيران أسلحة نووية "ما زالت تقديراتنا تشير إلى عام أو أكثر وقد تكون تقديراتنا في الواقع أكثر تحفظا بالفعل من تقديرات أجهزة المخابرات الإسرائيلية".

ولفت أوباما إلى أن الرئيس الإيراني راهن على الحوار، وكان على الولايات المتحدة أن ترى ما إذا كان لديه الثقل السياسي لمتابعة ذلك.

"رفع سقف المديونية"

على الصعيد الداخلي، قال الرئيس أوباما السبت إنه لا يتوقع أن يخرق الكونغرس المهلة المحددة لزيادة سقف المديونية.

وأضاف في حديثه للوكالة أنه على استعداد للتفاوض على تغييرات في قانون الرعاية الصحية وإيجاد سبل لخفض الإنفاق، ولكنه أكد أنه لن يساوم إلا بعد إعادة فتح الحكومة وتمرير سقف المديونية الجديدة.

دعوة إلى التصويت

وكان أوباما قد جدد في خطابه الإذاعي الأسبوعي إلى خصومه الجمهوريين في الكونغرس إلى وقف إعاقة إقرار الموازنة وإنهاء الشلل الجزئي للحكومة الفيدرالية.

وقال "هناك طريق واحد للخروج من هذا الإغلاق المستهتر والمضر، تمرير الموازنة، التي يمكنها أن تمول الحكومة.. اذهبوا وصوتوا. أوقفوا هذه المهزلة. أنهوا فورا الشلل الحكومي".

وأشار الرئيس الأميركي إلى أن مجلس الشيوخ وافق على الموازنة "وثمة عدد كاف من النواب الجمهوريين والديموقراطيين في مجلس النواب على استعداد للقيام بالأمر نفسه، ووضع حد فوري للشلل في الموازنة"، "إلا أن الجناح اليميني في الحزب الجمهوري لا يريد السماح لرئيس مجلس النواب جون بينر بإرسال هذا القانون للتصويت".

وأكد أوباما أنه لن يدفع "فدية" مقابل إعادة تسيير العمل في الإدارة، وأنه لن يدفع "حتما أي فدية مقابل زيادة سقف المديونية".

يشار إلى ان الإغلاق الجزئي للمؤسسات الفيدرالية الأميركية دخل يومه الخامس دون وجود إشارات على إمكانية تحقيق اتفاق بين الديموقراطيين والجمهوريين لإعادة فتحها.
XS
SM
MD
LG