Accessibility links

logo-print

أوباما يستبعد تخصيص مزيد من الأموال لمحاربة داعش


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

أكد الرئيس باراك أوباما أن بلاده لن تخصص مبلغ تريليون دولار أخرى لإرسال قوات أميركية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في العراق.

وقال أوباما في مقابلة مع الإذاعة الوطنية "نحن بحاجة إلى إنفاق تريليون دولار على إعادة بناء مدارسنا وطرقنا وعلى العلوم الأساسية والأبحاث هنا في الولايات المتحدة".

وأوضح أوباما أن الولايات المتحدة يمكنها المساعدة في إعادة إعمار الدول التي دمرتها الحروب مثل العراق وسورية وليبيا، إلا أنه أكد أن إعادة البناء لا بد أن تقوم بها البلدان المعنية بنفسها.

وتابع قائلا "يمكننا أن نساعد ولكن لا يمكن أن نفعل ذلك نيابة عنهم. أعتقد أن الشعب الأميركي يدرك ذلك".

وتقود الولايات المتحدة تحالفا دوليا تشارك فيه العديد من الدول الغربية والعربية لمحاربة داعش في العراق وسورية، عبر تنفيذ غارات جوية في المناطق التي يتحصن فيها مقاتلو التنظيم.

وبخصوص الملف الإيراني، قال الرئيس إن طهران يمكن أن تصبح "قوة إقليمية ناجحة للغاية" إذا وافقت على اتفاق طويل الأمد توقف بموجبه برنامجها النووي.

وتابع أوباما في المقابلة التي سجلت في البيت الأبيض في 18 كانون الأول/ديسمبر ومن المقرر أن تذاع هذا الأسبوع "أمامها فرصة للتصالح مع العالم".

وأشار إلى أن رفع العقوبات على طهران سيساعدها على أن تصبح "قوة إقليمية ناجحة للغاية تلتزم أيضا بالمعايير والقواعد الدولية وسيكون هذا في مصلحة الجميع".

وجدد الرئيس الأميركي تأكيده على أنه يمكن التوصل لاتفاق نووي مع إيران.

ومنذ نحو عام وافقت إيران على اتفاق أولي بوقف تخصيب اليورانيوم لدرجة أعلى مقابل تخفيف محدود للعقوبات الاقتصادية في انتظار المفاوضات المتعلقة باتفاق طويل الأمد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG