Accessibility links

logo-print

بعد فيرغسون.. خطة لتطوير الخدمات الشرطية في أميركا


باراك أوباما

باراك أوباما

طلب الرئيس باراك أوباما من الكونغرس الاثنين المصادقة على تمويل بقيمة 263 مليون دولار للتعامل مع تبعات أزمة فيرغسون، وهي بلدة في ولاية ميزوري قتل فيها شاب إفريقي أميركي على يد شرطي أبيض قبل عدة أسابيع، وهو ما أثار احتجاجات امتدت إلى عدة ولايات خاصة بعد أن رفضت محكمة إدانة الشرطي.

وأعلن أوباما أيضا عن تشكيل فريق يشرف على تطوير الخدمات الشرطية، وهو ما سيشمل تدريب عناصر الشرطة وتعزيز علاقاتهم مع مجتمعاتهم المحلية، وتزويدهم بـ50 ألف كاميرا لتوثيق تعامل الشرطة مع الجمهور.

جاء ذلك بعد لقاء عقده أوباما الاثنين مع وزراء وقادة في منظمات الحقوق المدنية لنقاش تبعات أزمة فيرغسون.

وأعلن البيت الأبيض أيضا الاثنين عن نتائج تحقيق حول تزويد أقسام الشرطة بأسلحة ومعدات ذات طابع عسكري بعد هجمات 11 سبتمبر 2011.

ووجد التحقيق خللا في المعايير التي سلمت على أساسها المعدات لدوائر الشرطة المحلية. وأمر أوباما بوضع معايير أكثر اتساقا لمتابعة ومراقبة استخدام تلك الأدوات، وفق الناطق باسم البيت الأبيض جوش إرنست.

تحديث 19:33 بتوقيت غرينتش

يجتمع الرئيس باراك أوباما الاثنين في البيت الأبيض بأعضاء الحكومة وزعماء للحقوق المدنية، ومسؤولين أمنيين لمناقشة تداعيات الأوضاع في مدينة فيرغسون بولاية ميزوري، على خلفية قرار رفض توجيه اتهام لضابط شرطة أبيض في جريمة قتل شاب أسود.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الاجتماع سيبحث الطريقة التي يمكن أن تتعاون بها المجتمعات ووكالات إنفاذ القانون لبناء الثقة وتعزيز حسن الجوار في شتى أنحاء البلد.

وأضاف البيان أن الاجتماع مع أعضاء الحكومة سيشمل بحث مراجعة أمر أوباما بإجرائها في آب/أغسطس للبرامج الاتحادية التي توفر العتاد لوكالات إنفاذ القانون المحلي.

ويأتي الاجتماع بعد يوم من استقالة ضابط الشرطة الأبيض دارين ويلسون (28 عاما) من شرطة فيرغسون، بعد تهديدات باستخدام العنف ضد قوة الشرطة التي عمل بها لمدة ست سنوات.

وكانت الاحتجاجات في فيرغسون قد استمرت إلى غاية يوم السبت ما أثر على عملية التسوق في موسم التنزيلات المتزامنة مع عيد الشكر في الولايات المتحدة.

وشغل المتظاهرون أحد المراكز التجارية السبت زوالا في برنتوود جنوب فيرغسون. وبعد مغادرة المركز التجاري، قاموا بإغلاق طريق رئيسية تؤدي إلى الطريق السريع..

واضطر أكثر من 200 متجر الجمعة للإغلاق بعدما استلقى متظاهرون وسط المركز التجاري مطالبين المتسوقين بوقف التبضع والالتحاق بصفوف المحتجين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG