Accessibility links

أوباما يناقش مع السيسي الحريات وحقوق الإنسان في مصر


أوباما والسيسي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في 25 أيلول/سبتمبر 2014

أوباما والسيسي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في 25 أيلول/سبتمبر 2014

أبلغ الرئيس باراك أوباما نظيره المصري عبد الفتاح السيسي بمخاوف الولايات المتحدة إزاء مسار التحول الديمقراطي والحريات في مصر، وذلك في أول مقابلة بين الرئيسيين منذ تولي الأخير منصبه كرئيس للبلاد.

وعقب اجتماعهما في نيويورك الخميس على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، لم يعقد الرئيسان مؤتمرا صحفيا، لكن نائب مستشار الرئيس أوباما للأمن القومي بن رودس قال للصحفيين إن الاجتماع كان "بناء" وركز على القضايا الهامة في الشرق الأوسط، بما فيها مكافحة الإرهاب والحرب على تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأضاف أن أوباما أثار بصفة خاصة المخاوف الأميركية المستمرة إزاء المسار السياسي في مصر، وأنه أجرى نقاشا صريحا مع السيسي بهذا الخصوص، وبخصوص أوضاع حقوق الإنسان وحرية التعبير.

وأشار المسؤول الأميركي إلى أن أوباما تحدث معه عن مصير الصحافيين المعتقلين في مصر وضرورة إطلاق سراحهم.

وتابع أن العلاقات الأميركية المصرية هي "حجر الزاوية الرئيسي بالنسبة لسياستنا الأمنية وبالنسبة لسياستنا في منطقة الشرق الأوسط لفترة طويلة جدا".

وقال "هذه هي أول فرصة نلتقي خلالها وجها لوجه لبحث مجموعة واسعة من القضايا، تتراوح ما بين الوضع بين الإسرائيليين والفلسطينيين في قطاع غزة، وليبيا، وقضية تنظيم الدولة الاسلامية والعراق وسورية".

وكانت منظمة هيومان رايتس ووتش قد طالبت أوباما قبل اللقاء بالضغط على نظيره المصري فيما يتعلق بموضوع "انتهاكات" حقوق الإنسان في مصر.

وأشارت إلى أن أهم هذه "الانتهاكات" هي "سجن المعارضين السياسيين على نطاق واسع والقيام بعمليات قتل جماعي" خلال فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 2013.

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG