Accessibility links

logo-print

في أول رسالة بريدية إلى كوبا منذ 50 عاما.. ماذا كتب أوباما لإيلينا؟


سياح يسيرون في هافانا قرب ملصق للرئيس باراك أوباما ونظيره الكوبي راؤول كاسترو

سياح يسيرون في هافانا قرب ملصق للرئيس باراك أوباما ونظيره الكوبي راؤول كاسترو

انتهز الرئيس باراك أوباما الذي سيزور هافانا الأحد، معاودة التواصل البريدي المباشر بين الولايات المتحدة وكوبا، للرد على رسالة المواطنة الكوبية إيليانا يارزا ذات الـ 76 عاما، التي أعربت عن رغبتها في لقائه.

وكتب أوباما في رسالته الجوابية: "عزيزتي إيلينا، آمل أن تبقى هذه الرسالة التي تصلك في أول دفعة من التبادلات البريدية المباشرة بين الولايات المتحدة وكوبا منذ أكثر من 50 عاما، ذكرى لصفحة جديدة بين بلدينا".

وستصل رسالة الرئيس الأميركي التي نشر البيت الأبيض نسخة منها، قبل وضعها في ظرف كبير وختمها "إلى الجزيرة قبيل وصوله الأحد إلى هافانا".

وتحدثت إيليانا يارزا في رسالتها المؤرخة في 18 شباط/فبراير عن فرحتها بزيارة أوباما المرتقبة إلى كوبا، ودعته إلى احتساء القهوة في منزلها.

كتبت: "أتتبع مسيرتك السياسية منذ أول حملة انتخابية لك"، مشيرة إلى أنها احتفت بفوز الرئيس مرتين سنة 2008 و 2012، ومعربة عن أسفها لعدم توفر فرصة لترشحه مرة ثالثة.

وكانت قد انقطعت الخدمة البريدية بين كوبا والولايات المتحدة في العام 1963 بعيد فرض الحظر الأميركي على كوبا. لكن كان في وسع الأميركيين توجيه رسائل إلى الجزيرة الشيوعية عبر طرف ثالث، ما كان يطيل زمن وصولها، ويزيد التكاليف.

وتوطد زيارة الرئيس الأميركي برفقة زوجته ميشيل أوباما وابنتيه ماليا وساشا التقارب الذي حصل بين واشنطن وهافانا بعد نصف قرن من التوترات الموروثة من حقبة الحرب الباردة. وعادت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في تموز/يوليو 2015.

المصدر: دنيا

XS
SM
MD
LG