Accessibility links

أوباما للكوبيين: جئت لأدفن بقيا الحرب الباردة


باراك أوباما

باراك أوباما

قال الرئيس باراك أوباما الثلاثاء إنه طلب من الكونغرس رفع الحظر المفروض عن كوبا، مشيرا إلى أنه جاء إلى هافانا لمد يد الصداقة للشعب الكوبي.

وأوضح أوباما في كلمة موجهة للكوبيين بثها التلفزيون الرسمي هناك، أن الوقت قد حان لرفع هذا الحظر الأميركي المفروض على الجزيرة منذ عقود، وتسهيل عمليات الاستثمار فيها. وأشار إلى أن الحظر عبء تجاوزه الزمن.

وأكد الرئيس أنه جاء إلى كوبا "لدفن آخر بقايا الحرب الباردة في الأميركيتين"، وقال إن سياسة العزلة التي كانت سائدة خلال تلك الحقبة لم تعد فعالة في الوقت الراهن.

ودعا أوباما الكوبيين إلى الانفتاح على العالم، والسير نحو التغيير بناء على ما يروه مناسبا. وقال في هذا السياق إن "أميركا ليست لديها الرغبة أو القدرة في فرض التغيير على كوبا".

وأشار إلى أنه يؤمن بقدرات الشعب الكوبي، داعيا إياه إلى تعزيز التعاون مع الولايات المتحدة في مختلف المجالات، معبرا عن أمله في مستقبل واعد في ظل المصالحة الجارية بين الشعبين الكوبي والأميركي.

خطاب أوباما (11:06 بتوقيت غرينيتش)

يلقي الرئيس باراك أوباما الثلاثاء في هافانا خطابا يحدد فيه رؤيته للعلاقات الأميركية الكوبية، ويتحدث عن مستقبل العلاقات بين البلدين التي بقيت مجمدة نحو نصف قرن.

وسينقل التلفزيون الكوبي مباشرة الخطاب الذين من المنتظر أن يتابعه الملايين في كوبا.

وقال نائب مستشار الأمن القومي الأميركي بن رودس الذي قاد المفاوضات السرية التي أدت إلى التقارب بين واشنطن وهافانا، إن أمام الرئيس أوباما "فرصة فريدة للتحدث مباشرة إلى جميع الكوبيين".

ويرتقب أن يعقد أوباما اجتماعا مع عدد من نشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان في كوبا.

وكان أوباما قد حث الاثنين كوبا على تحسين أوضاع حقوق الإنسان، وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس راوول كاسترو أن الولايات المتحدة تؤمن بالديمقراطية وتعتقد أن حرية التعبير والتجمع واعتناق الدين ليست مجرد قيم أميركية، لكنها قيم عالمية.

وأضاف أن مستقبل كوبا لن يحدده سوى الشعب الكوبي.

ويختتم أوباما زيارته لكوبا بمشاهدة مباراة للبيسبول بين الفريق الوطني الكوبي وفريق تامبا باي رايس، وذلك قبل أن يغادر إلى الأرجنتين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG