Accessibility links

logo-print

أوباما يعتذر عن وصف مدعية عامة بأنها جميلة


المدعية العامة في كاليفورنيا كامالا هاريس في 2012

المدعية العامة في كاليفورنيا كامالا هاريس في 2012

اضطر الرئيس باراك أوباما للاعتذار عن إطراء وجهه للمدعية العامة في ولاية كاليفورنيا واصفا إياها بأنها "أجمل مدعية عامة في البلاد"، بعد اتهامات طالته بالتمييز الجنسي، وفق ما أفاد المتحدث باسمه.

وكان أوباما قد رحب خلال اجتماع لجمع التبرعات قرب سان فرانسيسكو الخميس بحضور المدعية العامة في كاليفورنيا كامالا هاريس قائلا "إنها لامعة، إنها ملتزمة، إنها حازمة".

وأضاف الرئيس "كما أنها، بلا منازع، أجمل مدعية عامة في البلاد".

وأثارت تصريحات أوباما وابلا من الانتقادات خصوصا من الصحافيين، إذ كتب جوناثان شايت على موقع "نيويورك ماغازين" الإلكتروني "هذا ليس بإطراء، وبالنسبة لرئيس تحول نموذجا ثقافيا لأنصاره، المثال الذي يقدمه فاضح".

واتصل أوباما، الذي عاد من كاليفورنيا مساء الخميس، بهاريس في حمأة هذه الانتقادات "ليتقدم باعتذار بسبب الإلهاء الذي تسببت به تصريحاته"، وفق المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني.

وأضاف كارني خلال تصريحه الصحافي اليومي "هما صديقان منذ زمن طويل، وتربطهما صداقة جيدة، ولم يكن (أوباما) يرغب بأي شكل من الأشكال التقليل من النجاحات المهنية للمدعية العامة، ولا من قدراتها".

وأكد المتحدث أن أوباما "يعي تماما الصعوبات التي ما تزال تعترض النساء في أماكن عملهن، ويعتبر أنهن يجب ألا يحاكمن على مظهرهن".

ويأتي هذا الجدل بعدما أطلقت السيدة الأولى ميشيل أوباما، التي بقيت في واشنطن خلال سفر زوجها إلى السواحل الغربية للولايات المتحدة، على نفسها وصف "الأم العزباء" خلال مقابلة تلفزيونية، قبل أن تتراجع عن كلامها.

وقالت ميشيل أوباما الخميس لقناة محلية في ولاية فيرمونت (شمال شرق البلاد) "صدقوني، كوني أما عزباء شديدة الانشغال.. علي ألا أقول عزباء. كوني أما كثيرة الانشغالات.. أحيانا، عندما يكون الزوج رئيسا، يمكن أن نشعر قليلا بأننا عازبون، لكنه موجود معي".
XS
SM
MD
LG